Title

149

"الطفل ميسي" يناشد قدوته من جديد: أخرجني من أفغانستان

وكانت قصة الطفل قد لفتت انتباه الكثيرين حول العالم، إذ كان الصبي مرتضى أحمدي يستيقظ في منتصف الليل باكياً بسبب رغبته في لقاء نجمه المفضّل. وقال والده في عام 2016 إن مرتضى بدأ يطلب منه قميصاً لميسي، وأضاف: “قلت له إننا نعيش في قرية فقيرة بعيداً عن المدينة، وأنه من المستحيل أن أتمكن من جلب قميص له، استمر بالبكاء لأيام حتى قام شقيقه هامايون بمساعدته في صنع قميص شبيه بذلك المخصص للفريق من كيس بلاستيكي ليدخل السعادة إلى قلبه". وفي نهاية المطاف تحقق حلم الطفل بلقاء نجمه ميسي، لكن الشهرة لها ثمن مختلف في أفغانستان إذ يعيش الآن كابوسا حقيقياً وباتت أسرته تعيش حالة من الخوف والتهديد، لاسيما بعد أن هاجم مسلحون من طالبان قريتهم. ويقول مرتضى إنهم باتوا معتادين على سماع صوت الرشاشات الثقيلة والصواريخ. من جهتها تقول والدة مرتضى إنهم لازالوا يعيشون خلف أبواب مغلقة في مكان نزوحهم، مناشدة ميسي من جديد لمساعدتهم على مغادرة أفغانستان.

Related Videos

  • "الطفل ميسي" يناشد قدوته من جديد: أخرجني من أفغانستان
  • Leave Comment