اعراض وجع المرارة وأسبابه وطرق الوقاية والعلاج
صحة تحميل الموضوع ملف ورد تحميل الموضوع ملف PDF تابعنا على اخبار جوجل

اعراض وجع المرارة وأسبابه وطرق الوقاية والعلاج

تقييمات الموضوع الحالية:

نبذه مختصرة عن الموضوع

تحدث أعراض وجع المرارة بسبب انسداد إحدى القنوات الصفراوية بحصى المرارة، لا تستطيع معظم الحالات التفرقة بين ألم المرارة والقولون، وفي مقالنا سنوضح أعراض وجع المرارة، وأسبابه، وطرق الوقاية والعلاج.

الموضوع كاملاً

دليل الموضوع

المقدمة

اعراض وجع المرارة

حصى المرارة وأسبابها

أنواع حصى المرارة

عوامل خطر الإصابة بحصى المرارة

مضاعفات حصى المرارة

علاج حصى المرارة

الوقاية من حصى المرارة

المصدر

المقدمة

تحدث أعراض وجع المرارة بسبب انسداد إحدى القنوات الصفراوية بحصى المرارة، مما يُعيق تدفق الصفراء ويُسبب ألمًا مفاجئًا وشديدًا في البطن.

يُعرف هذا الألم بالمغص الصفراوي، وهو من الأعراض الرئيسية لحصى المرارة.

لا تستطيع معظم الحالات التفرقة بين ألم المرارة والقولون، وفي مقالنا سنوضح أعراض وجع المرارة، وأسبابه، وطرق الوقاية والعلاج.

اعراض وجع المرارة

تكون حصوات المرارة غالبًا بلا أعراض، ولكن عندما تتجمع حصوة في فتحة داخل المرارة، فإن ذلك يسبب أعراض، مثل:

  • ألم مفاجئ ومتزايد بسرعة في الجزء العلوي الأيمن من البطن.
  • ألم مفاجئ وشديد في وسط البطن، أسفل عظمة الصدر مباشرة.
  • يستمر ألم الحصوة لعدة دقائق إلى بضع ساعات.
  • ألم في الظهر بين لوحي كتفيك.
  • ألم في كتفك الأيمن.
  • الغثيان أو القيء.

حصى المرارة وأسبابها

حصى المرارة من الأمراض الشائعة، و لكن أسبابها ليست واضحة تمامًا، و يُعتقد أن هناك بعض العوامل التي تُساهم في تكوينها.

وتشمل العوامل المُسببة لحصى المرارة، ما يلي:

الكوليسترول الزائد في الصفراء

تحتوي الصفراء على مواد كيميائية تُذيب الكوليسترول الذي يفرزه الكبد، ولكن إذا كان الكبد يفرز كمية من الكوليسترول أكبر من التي تذوبها الصفراء، فيتشكل الكوليسترول الزائد إلى بلورات، ثم إلى حصوات.

البيليروبين الزائد في الصفراء

يُنتج البيليروبين "مادة كيميائية" عندما تكسير خلايا الدم الحمراء، وبعض الحالات تُسبب إفراز الكبد لكمية كبيرة من البيليروبين، مثل: تليف الكبد وبعض اضطرابات الدم.

ويساهم البيليروبين الزائد في تكوين حصوات المرارة.

عدم إفراغ المرارة جيدًا

إذا لم تُفرغ المرارة كاملةً، فتصبح الصفراء شديدة التركيز، مما يُساهم في تكوين حصوات المرارة.

أنواع حصى المرارة

يتكون نوعان من حصوات المرارة، وهما:

  • حصوات الكوليسترول: هي النوع الأكثر شيوعًا، وغالبًا تكون صفراء اللون، وتتكون من الكولسترول غير المذاب.
  • حصوات الصباغ ذات لون بني داكن أو أسود، وتتكون عندما تحتوي الصفراء على كمية كبيرة من البيليروبين.

عوامل خطر الإصابة بحصى المرارة

هناك بعض العوامل التي تُزيد اعراض وجع المرارة، وهي:

  • بعض الحالات الطبية، مثل: مرض السكري، أو فقر الدم المنجلي، أو سرطان الدم.
  • بعض الأدوية، مثل: وسائل منع الحمل عن طريق الفم، أو أدوية العلاج الهرموني.
  • العرق، مثل: الأمريكيين الأصليين، والسكان الأصليين من أصل مكسيكي.
  • التاريخ العائلي للإصابة بحصى المرارة، فإنك أكثر عرضة للإصابة بها.
  • النظام الغذائي الغني بالدهون، أو الكولسترول، أو منخفض الألياف.
  • النساء أكثر عرضة للإصابة من الرجال.
  • الحوامل أكثر عرضة للإصابة بحصى المرارة.
  • تقدم العمر، خاصة بعد سن الأربعين.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • فقدان الوزن السريع.
  • أمراض الكبد.

مضاعفات حصى المرارة

تتمثل مخاطر انسداد قنوات المرارة بحصى المرارة في:

التهاب المرارة

تُسبب حصوة المرارة التي تستقر في عنق المرارة التهاب المرارة، ويُسبب التهاب المرارة اعراض وجع المرارة، وألمًا شديدًا وحمى.

انسداد القناة الصفراوية المشتركة

تسد حصوات المرارة الأنابيب (القنوات) التي تتدفق عبرها الصفراء من المرارة أو الكبد إلى الأمعاء الدقيقة، ويُسبب ذلك ألمًا شديدًا، واليرقان، وعدوى القناة الصفراوية.

انسداد القناة البنكرياسية

القناة البنكرياسية عبارة عن أنبوب يمتد من البنكرياس ويتصل بالقناة الصفراوية المشتركة قبل دخول الاثني عشر مباشرةً.

وتتدفق عصارات البنكرياس، التي تساعد على الهضم، عبر القناة البنكرياسية، وتُسبب حصوة المرارة انسداد قناة البنكرياس؛ مما يسبب التهاب البنكرياس.

ويُسبب التهاب البنكرياس آلامًا شديدة ومستمرة في البطن وعادةً يتطلب دخول المستشفى.

سرطان المرارة

الأشخاص الذين لديهم تاريخ من حصوات المرارة لديهم خطر للإصابة بسرطان المرارة.

ولكن، سرطان المرارة نادر جدًا، لذلك على الرغم من ارتفاع خطر الإصابة بالسرطان، إلا أن احتمال الإصابة بسرطان المرارة لا يزال صغيرًا جدًا.

علاج حصى المرارة

يكون العلاج ضروريًا فقط إذا كانت حصوات المرارة تسبب أعراضًا، مثل: آلام البطن، أو اليرقان، أو التهاب البنكرياس الحاد.

في هذه الحالات، يُوصى بإجراء جراحة ثقب المفتاح لإزالة المرارة " استئصال المرارة بالمنظار" وهو سهل التنفيذ نسبيًا وله خطر منخفض لحدوث مضاعفات.

ويمكن عيش حياة طبيعية بدون المرارة، إذ يستمر الكبد في إنتاج الصفراء لهضم الطعام، لكن الصفراء سوف تقطر في الأمعاء الدقيقة، بدلاً من تراكمها في المرارة.

الوقاية من حصى المرارة

يمكن تقليل خطر الإصابة بحصوات المرارة باتباع، ما يلي:

  • إنقاص الوزن ببطء: خسارة رطل أو رطلين (حوالي 0.5 إلى 1 كيلوجرام) أسبوعيًا.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف، مثل: الفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة.
  • التزم بأوقات وجباتك المعتادة كل يوم.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • تجنب الأطعمة الدهنية.

المصدر

hopkinsmedicine.org

webmd.com  

تم اضافة الموضوع بواسطة : Heba Aboelneel
التحميل بصيغة ملف Word التحميل بصيغة ملف PDF   تقييم الموضوع   شارك الموضوع

مواضيع اخرى مختصة بـأمراض الكبد

استخدامات دواء رواكول للمرارة والجرعات المناسبة
#أمراض الكبد استخدامات دواء رواكول للمرارة والجرعات المناسبة

يعالج رواكول حصوات المرارة، ويخفض نسبة الكولسترول في الصفراء، ولنلقي نظرة في مقالنا على دواعي واحتياطات استعمال رواكول، والجرعات المناسبة.

التعليقات

تقيم الموضوع

عدد المستخدمين الذين قاموا بالتعليق (0) متوسط التعليقات(0)

من فضلك اترك تقيييمك