أسباب تشكل حصى الكلى والمرارة وكيف تتجنبها؟
صحة تحميل الموضوع ملف ورد تحميل الموضوع ملف PDF

أسباب تشكل حصى الكلى والمرارة وكيف تتجنبها؟

نبذه مختصرة عن الموضوع

أفضل الطرق لتجنب تشكّل حصى أكسالات الكالسيوم في الكلى علماً أنها ناتجة عن تركّز شديد للبول هي شرب كمية كافية من السوائل لمنع تركّز البول بمقدار لترين ونصف من السوائل على الأقل يومياً

الموضوع كاملاً

  دليل الموضوع

·        نبذه عامه

·        حصى الكلى

·        بعض أنواع حصى الكلى غير الشائعة

·        حصى المرارة

·        أمور أخرى تزيد من خطر تشكّل حصى المرارة

·        ينصح

 

نبذه عامه

سنتحدث عن أسباب تشكل حصى الكلى والمرارة وكيف تتجنبها، فكيف تدخل هذه الحصى إلى أجسامنا؟

تتكون حصى الكلى من أملاح ومعادن، يشكل البول مصدرها، إذ تتبلور مكوّنة حصى صغيرة.

قد تكون الحصى صغيرة بحجم حبيبات الرمل، أو كبيرة بحجم كرة الغولف.

من الممكن أن تبقى الحصى داخل الكليتين، أو أن تتحرك إلى خارج الجسم بواسطة الجهاز البولي.

حصى الكلى

سنتحدث عن حصى الكلى التي يُعد أكثر أنواعها شيوعاً حصى أكسالات الكالسيوم وتشكّل نسبة 80% من جميع حصى الكلى.

 

حصى أكسالات الكالسيوم

عندما يزداد تركيز البول إلى حد كبير ،ويبدأ تشكّل الأكسالات مع الكالسيوم ،تسبب بعض الأطعمة ارتفاع نسبة الأكسالات مع أنها أطعمة مناسبة للكيتو ، كالسبانخ واللوز والشاي الأحمر بكثرة والشمندر وخصوصاً الأوراق التي تحوي أكبر نسبة بوتاسيوم من بين جميع النباتات والشوكولا وغيرها إلا أن هذه الأطعمة هي الأكثر غنى بالأكسالات.

 

طرق تجنب تشكّل حصى أكسالات الكالسيوم

إحدى أفضل الطرق لتجنب تشكّل حصى أكسالات الكالسيوم في الكلى علماً أنها ناتجة عن تركّز شديد للبول هي شرب كمية كافية من السوائل لمنع تركّز البول بمقدار لترين ونصف من السوائل على الأقل يومياً ،من الجيد أيضاً إضافة سترات البوتاسيوم إلى ذلك أيضاً لأن نمو حصى أكسالات الكالسيوم يستلزم تراجعاً في كمية السترات ، لذا فإن تناول المزيد من السترات قد يمنع من تشكّل هذه الحصىى .

 

يمكن الحصول على السترات من عصير الليمون ، إن شرب كمية كافية من عصير الليمون من ضمن السوائل اليومية يُعد خطوة جيدة

 

بعض أنواع حصى الكلى غير الشائعة

حصى فوسفات الكالسيوم.

حصى استروفايت التي تكون استجابة لعدوى المسالك البولية ويكون حدوثها أكثر شيوعاً لدى النساء.

حصوات حمض اليوريك (البول) التي تكون أكثر شيوعاً لدى الرجال وتنتج في الغالب عن تضرر الكلى أو ضعفها وعجزها عن التخلص من حمض اليوريك ولا تعزى فقط إلى الإكثار من تناول البروتين ، علماً أن بعض أنواع البروتين قد تسبب تفاقماً في الحالة، ولكن الكلى لا تنتج حمض اليوريك بل إنه يتركّز بداخلها.

حصى السيستين التي تنتج عن اضطراب وراثي.

إلا أن الحرص على الإكثار من السوائل هو الأمر الأهم بالنسبة للمعرّضين للإصابة بحصى الكلى.

 

حصى المرارة

حصى المرارة هي ترسّبات صلبة في السائل الهضمي والتي يمكنها أن تتكون في المرارة . المرارة عبارة عن عضو صغير على شكل ثمرة الكمثرى وتوجد على الجانب الأيمن من البطن أسفل الكبد مباشرة. تحتوي المرارة على سائل هضمي يُسمى الصفراء يُطلق في الأمعاء الدقيقة.

 

تتراوح أحجام حصوات المرارة من صغيرة الحجم مثل حبة الرمل إلى كبيرة الحجم مثل كرة الغولف. يتكون لدى بعض الأشخاص حصوة واحدة فقط، بينما قد يتكون لدى البعض الآخر العديد من الحصوات في الوقت نفسه.

سنتحدث عن الفرق بين حصى المرارة وحصى الكلى، فكيف تدخل هذه الحصى إلى أجسامنا؟

 

حصى الكوليسترول

هنا الأمر مختلف تماماً ،فالسبب نقص العصارة، تشكّل حصى الكوليسترول 80% من حصى المرارة.

تنتج عن التركّز الشديد للكوليسترول الذي يتحول إلى حصى ، أما تركّزه الشديد فيُعزى إلى عدم وجود نسبة كافية من العصارة للتخفيف من تركيزه ، علماً أن الكوليسترول يشكل نسبة تتراوح بين 25- 50 % من الخلية الدهنية .

 

أمور قد تعيق إنتاج العصارة

تضرر الكبد كتشحّمها أو تشمّعها أو إصابتها بالعدوى.

اتباع نظام غذائي قليل الدهون قد يزيد من خطر تشكّل حصى المرارة لأن الدهون هي التي تحفز إنتاج العصارة.

عدم توفر ما يكفي من الدهون في الغذاء يعطل تحفيز إنتاج العصارة.

وقد يظن البعض أن كثرة الدهون هي ما يسبب تشكّل حصى المرارة، ولكن على العكس فقلة الدهون هي السبب.

 

أمور أخرى تزيد من خطر تشكّل حصى المرارة

إضافة إلى ما ذكر من أسباب كتركّز الكوليسترول وإلخ… هناك عدة أمور أخرى تزيد من خطر تشكّل حصى المرارة:

 

فرط الإنسولين الناتج عن الإكثار من تناول الكربوهيدرات.

زيادة الكورتيزول أو التوتر (الضغط النفسي).

فرط الإستروجين.

للحد من خطر تشكّل الحصى، علينا إبقاء مستوى الإنسولين تحت السيطرة والحدّ من التوتر والإستروجين والحفاظ على ما يكفي من العصارة.

ينصح

يمكن تناول أملاح الصفراء المنقاة لمن هم عرضة لتشكّل حصى المرارة أو لمن يعانون تضرر الكبد.

يمنح تناول أملاح الصفراء المنقاة فوائد علاجية كثيرة في 20% من الحالات، فإن حصى الكالسيوم هي التي تتشكّل في المرارة والسبب بالدرجة الأولى هو تناول مكمّلات الكالسيوم ، وخصوصاً تلك التي تتكون بشكل رئيسي من كربونات الكالسيوم وهي عبارة عن أحجار في الأصل، فهي تستقر في المرارة فور دخولها الجسم ولهذا يجب الحرص على عدم تناول مكمّلات كهذه مكونة بشكل رئيسي من الأحجار.

لا يفضل تناول مكمّلات الكالسيوم وخصوصاً للنساء اللواتي تجاوزن سن انقطاع الطمث، ويتناولنه بكمية كبيرة نظراً لخطره على صحة القلب بالإضافة إلى مضاعفاته الأخرى.وبدلاً من ذلك الحصول على الكالسيوم من الغذاء.

المصدر موقع طبي

التحميل بصيغة ملف Word التحميل بصيغة ملف PDF

مواضيع اخرى مختصة بـأمراض

الوسواس القهري وطرق علاجه
#أمراض الوسواس القهري وطرق علاجه

الوسواس القهري (بالإنجليزية: Obsessive Compulsive Disorder) ويشار إليه اختصاراً بـ OCD هو أحد الاضطرابات النفسية التي يعاني فيها الأشخاص من تكرار أفكار أو أحاسيس (غير مرغوب فيها) تجعلهم يشعرون بأ

خبراء يحذرون بأن القادم أسوأ حول مرض جدري القرود
#أمراض خبراء يحذرون بأن القادم أسوأ حول مرض جدري القرود

مرض جدري القرود وهل يوجد له لقاح أم لا

تعرف علي اعراض وعلاج القلق والأرق والفرق بينهم ؟
#أمراض تعرف علي اعراض وعلاج القلق والأرق والفرق بينهم ؟

نوع من الأمـراض النفسية يتضـمن الخـوف المرتبط بانفعال شـعوري مـؤلم حيـث يتوقـع المصاب خطراً محتملاً

أسباب تشكل حصى الكلى والمرارة وكيف تتجنبها؟
#أمراض أسباب تشكل حصى الكلى والمرارة وكيف تتجنبها؟

أفضل الطرق لتجنب تشكّل حصى أكسالات الكالسيوم في الكلى علماً أنها ناتجة عن تركّز شديد للبول هي شرب كمية كافية من السوائل لمنع تركّز البول بمقدار لترين ونصف من السوائل على الأقل يومياً

خطورة التدخين السلبي
#أمراض خطورة التدخين السلبي

وقد يظن من يتشارك العيش مع المدخّن أنه في مأمنٍ من أخطار التدخين، إلا أن كليهما في الحقيقة معرّضٌ لخطرٍ جسيمٍ. إذ لا يقتصر خطر التدخين على المدخنين أنفسهم فحسب، بل يتعدّى ذلك إلى من يعيشون معهم ف

التعليقات

اترك تعليقاً

8
+
4
من فضلك قم بادخال الناتج حتى تتمكن من التعليق
عزيزي الزائر / الزائرة نحن ننفق الكثير من المال حتى يكون هذا الموقع مجاني
الاعلانات المصدر الوحيد للدخل لذلك من فضلك قم بإيقاف مانع الاعلانات
<