هل تؤدي الحرب بين روسيا و أوكرانيا إلي ركود عالمي ؟
أقتصاد تحميل الموضوع ملف ورد تحميل الموضوع ملف PDF

هل تؤدي الحرب بين روسيا و أوكرانيا إلي ركود عالمي ؟

نبذه مختصرة عن الموضوع

لا يزال الخبراء يعتقدون أن الاقتصاد العالمي سينمو هذا العام على الرغم من الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا، لكن تأثيرها سيكون ملموساً في جميع أنحاء العالم.

الموضوع كاملاً

دليل الموضوع :

1.   نبذه عامه

2.   التأثير يختلف باختلاف المكان الذي تعيش فيه

3.   "التضخم المصحوب بالركود" وأسعار النفط

4.   ارتفاع أسعار المواد الغذائية

5.   رفع أسعار الفائدة

6.   حاجات المستهلك

7.   انتعاش مضطرب

نبذه عامه :

لا يزال الخبراء يعتقدون أن الاقتصاد العالمي سينمو هذا العام على الرغم من الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا، لكن تأثيرها سيكون ملموساً في جميع أنحاء العالم، وتعتمد درجة الضرر بشكل حاسم على المدة التي ستستغرقها الحرب.

وهذا الضرر يتوقف على مدى استمرارية الاضطرابات الأخيرة في الأسواق وما إذا كانت صدمة مؤقتة أم أزمة دائمة.

فكيف ستؤثر الحرب على الاقتصاد العالمي، وهل ستؤدي إلى حالة ركود؟

التأثير يختلف باختلاف المكان الذي تعيش فيه :

ستكون العواقب الاقتصادية للحرب "مأساوية" بالنسبة لروسيا وأوكرانيا، لكن ستختلف بالنسبة للمناطق الأخرى حول العالم، وفقاً لشركة اكسفورد إيكنوميكس الاستشارية التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها.

وعلى سبيل المثال، ترتبط كل من بولندا وتركيا، بعلاقات تجارية مهمة مع روسيا، وهما أكثر عرضة لتأثيرات الحرب مقارنة بالدول الأخرى.

تستورد بولندا أكثر من نصف حاجاتها من النفط من روسيا، كما تستورد تركيا أكثر من ثلث حاجتها من روسيا أيضاً.

نسبة المعاملات التجارية الأمريكية مع روسيا لا تمثل سوى 0.5 في المئة من ناتجها المحلي الإجمالي.

وبالنسبة للصين، فالرقم هو 2.5 في المئة، وبالتالي فإن تأثير الأزمة على هذه البلدان سيكون محدوداً بدرجة أكبر.

يقول بن ماي، مدير "غلوبال ماكرو ريسيرتش" في "أكسفورد إيكونوميكس" الرائدة في مجال التنبؤ العالمي والتحليل الكمي: إنه من المتوقع أن تقلص الحرب النمو العالمي بنحو 0.2 بالمئة هذا العام، أي ينخفض من 4 إلى 3.8 في المئة، "لكن هذا مشروط بعدم استمرار الصراع لمدة طويلة.

"وإذا استمر الصراع لأجل طويل، فستكون الآثار أسوأ بكثير بكل وضوح".

"التضخم المصحوب بالركود" وأسعار النفط :

هناك عامل آخر مهم للغاية يجب مراعاته، وهو التأثير على أسعار النفط، والذي سبب فعلياً اضطرابات في الأسواق. فوفقاً لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية، تعد روسيا ثالث أكبر منتج للنفط في العالم بعد الولايات المتحدة والسعودية.

انتجت روسيا 10.5 مليون برميل نفط يومياً في عام 2020 وصدّرت ما بين خمسة إلى ستة ملايين برميل، كانت نصف صادراتها إلى أوروبا.

في السابع من مارس/ آذار، ارتفع سعر نفط برنت الخام الذي يستخرج من بحر الشمال إلى مستوى قياسي تقريباً، بعد أن قالت الولايات المتحدة وأوروبا أنهما تدرسان حظر واردات النفط الروسي.

بعد أن قفز بنسبة 21 في المئة في الأسبوع السابق، قفز بنسبة 18 في المئة أخرى ليصل سعر البرميل إلى ما يقرب من 140 دولاراً قبل أن يتراجع قليلاً.

حظرت الولايات المتحدة استيراد النفط الروسي في 8 مارس/آذار، وتعهدت المملكة المتحدة بفعل الشيء نفسه بحلول نهاية عام 2022.

وقال روب ويست، رئيس شركة الأبحاث "ثندر سيد إنرجي" لصحيفة فاينانشيال تايمز: "قد يدفع هذا الاضطراب بأسعار النفط إلى أكثر من 200 دولار للبرميل الواحد".

في 8 آذار/ مارس ذهب نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، إلى أبعد من ذلك وقال "إن ارتفاع الأسعار سيكون غير متوقع. سيصل إلى 300 دولار للبرميل إن لم يكن أكثر".

وقال نوفاك في بيان بثه التلفزيون الحكومي: "من الواضح جداً أن حظر النفط الروسي سيؤدي إلى عواقب وخيمة على السوق العالمية".

لا تؤدي الزيادات في أسعار النفط إلى رفع سعر الوقود فحسب، بل إلى زيادة أسعار كل الأشياء.

يزداد التضخم لأن الوقود والطاقة من التكاليف الأساسية في تصنيع ونقل البضائع.

قد يؤدي هذا المزيج إلى صدمة "تضخمية مصحوبة بركود" وفقاً لاقتصاديين في بنك باركليز البريطاني، الذين خفضوا بالفعل توقعاتهم للنمو العالمي هذا العام بمقدار نقطة مئوية واحدة.

يحدث "التضخم المصحوب بالركود" عندما يواجه اقتصاد الدولة ارتفاعاً في الأسعار وركوداً في نفس الوقت.

ارتفاع أسعار المواد الغذائية :

يمكن أن تؤدي الحرب أيضاً إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية، لأن كل من روسيا وأوكرانيا من كبار منتجي المواد الغذائية.

تنتج كلا من روسيا وأوكرانيا 14في المئة من القمح العالمي وتمثلان مصدر 29 في المئة من الصادرات العالمية وفقاً لوانديل سيهلوب، الباحث الكبير في الاقتصاد الزراعي في جامعة ستيلينبوش ومصرف جي بي مورغان.

بالإضافة إلى ذلك، فإن كلا البلدين من المنتجين الكبار لزيت الذرة وزيت عباد الشمس.

ستؤثر الاضطرابات في إمدادات الحبوب على المستوردين في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا.

يشتري لبنان معظم قمحه من روسيا أو أوكرانيا، وكذلك مصر وتركيا.

ويعتمد السودان ونيجيريا وتنزانيا والجزائر وكينيا وجنوب إفريقيا على الحبوب المستوردة من روسيا وأوكرانيا.

يقول سفن توري هولسيتير، رئيس شركة "يارا" ، إحدى أكبر شركات الأسمدة في العالم: "بالنسبة لي، الأمر ليس ما إذا كنا نتجه نحو أزمة غذاء عالمية، بل حجم الأزمة".

وكانت أسعار الأسمدة قد ارتفعت بالفعل بسبب ارتفاع أسعار الغاز.

تُعد روسيا أكبر مصدر للأسمدة التي تُستخدم في الزراعة.

يقول هولسيتير لبي بي سي: "لقد كنا بالفعل في موقف صعب قبل الحرب، إذ يحصل نصف سكان العالم على الغذاء نتيجة الأسمدة، وإذا لم يتم تسميد بعض المزروعات، فإن المحصول سينخفض بنسبة 50 في المئة".

رفع أسعار الفائدة :

من المتوقع أن تؤدي زيادة أسعار الطاقة والغذاء إلى زيادة التضخم في البلدان النامية بما يصل إلى نقطة مئوية واحدة، كما تقول رئيسة خدمة الاقتصاد العالمي في كابيتال إيكونوميكس، جينيفر ماكوين.

في بعض البلدان التي تعاني بالفعل من التضخم، لا سيما في أوروبا الوسطى وأمريكا اللاتينية، قد تميل البنوك المركزية إلى محاربة التضخم عن طريق رفع أسعار الفائدة.

وتقول ماكيون: "سيكون عبئاً إضافياً على تلك الاقتصادات".

وفي الوقت نفسه، فإن أجزاء من أوروبا الشرقية وألمانيا وإيطاليا وتركيا التي تعتمد بشكل كبير على صادرات الغاز الروسي ستشهد أيضاً ارتفاعاً في تكاليف المعيشة.

حاجات المستهلك :

تقول ماكيون إن تراجع القوة الشرائية للمستهلكين على مستوى العالم، يمكن أن يضرب الاقتصادات الآسيوية.

وتقول: "أعتقد أن التأثير الرئيسي على آسيا سيكون ناجماً عن تراجع طلب المستهلكين والطلب على صادراتها".

"إذا رأينا الطلب من منطقة اليورو، على سبيل المثال، يتراجع بشدة بسبب الحرب، مع تضرر القدرة الشرائية بسبب ارتفاع أسعار النفط، سيكون لذلك تأثير كبير على الصادرات الآسيوية".

انتعاش مضطرب :

لا يزال المحللون يتوقعون نمواً قوياً هذا العام، ويرجع ذلك جزئياً إلى عودة الاقتصادات إلى مستويات ما قبل الوباء.

يقول بن ماي، مدير "غلوبال ماكرو ريسيرتش" ، إن العودة إلى الحياة الطبيعية تخلق "مكاسب غير متوقعة" من حيث النمو الاقتصادي.

حتى الآن، تهدد الحرب بعضاً من هذا النمو، لكن التأثير سيعتمد بشكل كبير على المدة التي تستغرقها الحرب ومدى تدهور الاوضاع.

ويضيف ماي: "هذا ليس شيئاً يدفع بالاقتصاد العالمي إلى الركود أو أي شيء من هذا القبيل، لكنه يقر بأن الوضع يخلق حالة من عدم اليقين بشكل عام".

ويعترف بأن "المدى الذي يمكن أن تتدهور إليه الاوضاع غير معروف".

المصدر : بي بي سي  

التحميل بصيغة ملف Word التحميل بصيغة ملف PDF

مواضيع اخرى مختصة بـاقتصاد

شركة تيسلا الأمريكية تفتتح مصنعا ضخما للسيارات الكهربائية في ألمانيا
#اقتصاد شركة تيسلا الأمريكية تفتتح مصنعا ضخما للسيارات الكهربائية في ألمانيا

دشنت شركة تيسلا الأمريكية الثلاثاء مصنعا ضخما للسيارات الكهربائية قرب برلين هو الأول لها في أوروبا، يأتي بعد عامين من الإجراءات الإدارية والتأخيرات

من أجل تقليص عجز الميزانيه بايدن سيستهدف أغنياء الولايات المتحدة لأول مرة
#اقتصاد من أجل تقليص عجز الميزانيه بايدن سيستهدف أغنياء الولايات المتحدة لأول مرة

وأفادت الوثيقة الصادرة من البيت الأبيض، اليوم السبت، بأن "ضريبة الحد الأدنى لدخل المليارديرات" ستحدد 20 في المئة كحد أدنى لمعدل الضريبة على الأسرة، التي يكون دخلها أكثر من 100 مليون دولار، في خطة

 ليبيا
#اقتصاد ليبيا "عاجزة" عن الفوز بفرصة "العطش الأوروبي".. ما السبب؟

وتعرضت حقول النفط في أوقات سابقة للهجمات والتخريب لتعطيل الإنتاج على يد عصابات وميليشيات استغلت النفط سلاحا لابتزاز الحكومات للرضوخ أمام مطالبها

اسعار صرف الدولار اليوم تحدث آلياً
#اقتصاد اسعار صرف الدولار اليوم تحدث آلياً

يمكنك الاطلاع على سعر صرف الدولار لحظة بلحظة ومحدث اليا

سعر الذهب اليوم
#اقتصاد سعر الذهب اليوم

سعر الذهب اليوم متجدد يمكنك متابعة سعر الذهب لحظة بلحظة

التعليقات

اترك تعليقاً

2
+
3
من فضلك قم بادخال الناتج حتى تتمكن من التعليق
عزيزي الزائر / الزائرة نحن ننفق الكثير من المال حتى يكون هذا الموقع مجاني
الاعلانات المصدر الوحيد للدخل لذلك من فضلك قم بإيقاف مانع الاعلانات
<