الضفدع الذهبي السام
اخرى

الضفدع الذهبي السام

نبذه مختصرة عن الموضوع

تعيش الضفادع الذهبية فى غابات مليئة بالمفترسات و لذلك كان عليها تطوير آلية دفاع من اجل الحفاظ على حياتها وبامكان المفترسات التنبه لسمية هذه الضفادع عن طريق الوانها

الموضوع كاملاً

دليل الموضوع

مقدمة

موطن الضفدع الذهبي

حياة الضفدع الذهبي

أشكال الضفدع الذهبي

طريقة تواصل الضفادع الذهبية

سلوك الضفدع الذهبي

صفات الضفدع الذهبي

السم

تجارة السم

تكاثر الضفدع الذهبي

انقراض الضفدع الذهبي

أسباب الانقراض

 

مقدمة

الضفدع الذهبي حيوان برمائي ذهبي اللون، والمقصود ببرمائي أي أنه يعيش بالقرب من المياه، سواء كان ذلك يتمثل في الغابات الممطرة أم بالقرب من البحيرات، وقد ظهر الضفدع الذهبي لأول مرة في عام 1656.

موطن الضفدع الذهبي

موطن الضفدع الذهبي الرئيسي هو الغابات كما ذكرنا، لكن ليس بالطبع كل الغابات، فهو يتواجد بكثرة في غابات كورديليرا، وطول هذا الضفدع يتراوح بين الاثنين والنصف بوصة إلى الثلاث بوصات، والمعروف أن إناث الضفدع الذهبي تكون أكبر من ذكورها، وهو أمر شبه طبيعي في أغلب الحيوانات. 

حياة الضفدع الذهبي

يعيش الضفدع الذهبي في مختلف الغابات، وغالبًا ما تكون الغابات التي تُفضلها هي الغابات المطيرة، فهناك يتوافر الغذاء الرئيسي لذلك الضفدع من اللافقريات والحشرات، وبمناسبة الغذاء، يُعتبر الضفدع الذهبي محط أنظار ومطمع الكثير من الحيوانات مثل الثعابين والطيور والأسماك.

ينشط الضفدع الذهبي خلال النهار، وهذا الأمر في الحقيقة نادر جدًا، حيث أن أغلب أنواع الضفادع تختار الليل كي تقوم فيه بمهامها.

أشكال الضفدع الذهبي

الضفدع الذهبي لا يأخذ اللون الذهبي دائمًا مثلما هو الظاهر من الاسم، وإنما يدخل في دائرة تدرج كبيرة حتى يصل إلى اللون الذهبي المشهور به في كافة الأرجاء. عندما يكون الضفدع الذهبي صغيرًا فإن لونه يكاد يكون أسود، يقترب بشدة من الرمادي، أما عندما يشتد قليلًا ويُصبح متوسط الحجم والسن فإن لونه يميل قليلًا إلى الاخضرار، وتكون هناك علامات سوداء كثيرة تُغطي ظهره، أما المرحلة الثالثة والأخيرة فتشهد تحولًا كبيرًا في لون الضفدع، حيث يأخذ اللون الذهبي الذي نعرفه به، والحقيقة أن الضفدع الذهبي يُعد من الحيوانات القليلة التي تمر بمراحل تغيير الجلد، لكن هناك ما يتميز به الضفدع الذهبي وحده.

طريقة تواصل الضفادع الذهبية

يستطيع أفراد فصيلة الضفدع الذهبي التواصل بسهولة ومن خلال عدة طرق، منها اليدين، وهو تواصل نادر وقليل بعض الشيء، ومنها كذلك التواصل بالأصوات، وهو النوع الأرجح والأكثر استخدامًا كذلك.

سلوك الضفدع الذهبي

يُعد الضفدع الذهبي السام أحد أذكى الضفادع، وكجميع ضفادع السهم، يمكن للضفدع الذهبي السام معرفة راعيه بعد عدة أسابيع من الأسر. كما أنه صيّاد ماهر، حيث يستخدم لسانه لصيد الحشرات، وتقريباً هو لا يخطئ مطلقاً. وهذا إذا دل فيدل على القدرات العقلية المتطورة والرؤية الجيدة. والضفادع الذهبية فضولية وجريئة، ويبدو أنها تعرف قدرتها على قتل كافة ما تلامسه، ولذا فهي حذرة قليلة فلا تحاول التخفي مطلقاً وتظهر نفسها بألوانها البراقة لتشكل تحذير لجميع المفترسات .

صفات الضفدع الذهبي

يتميز الضفدع الذهبي بعدة خصائص، أهمها أنه بالرغم من حجمه الصغير الوديع الذي يدل على براءته إلا أنه يتميز بكون حيوان سام، يضخ السم في الفرائس مثلما تفعل الثعابين وغيرها من الحيوانات والزواحف السامة، ولكم أن تتخيلوا أن البعض لا يُصدق حتى الآن أن الضفدع الذهبي حيوان سام وخطير.

يمتلك الضفدع الذهبي يدين وقدمين مثل الانسان، بل أنه يتواصل من خلال هذين اليدين، سواء بالخير والسلام، أم بالشر والسوء عند الصيد والشجار، ولقد تمكن الضفدع الذهبي من كتابة تاريخ يُجبر باقي الحيوانات على احترامه، إلا أنه في الفترة الأخيرة عرف ما يُطلق عليه التهديد بالانقراض، وعندما يُهدد حيوان ما بالانقراض يُصبح الوضع مأسويًا.

السم

يحتوي الضفدع الذهبي السام على ما يقارب ميلغرام واحد من هذا السم في الغدد الجلدية. وتكفي هذه الكمية الضئيلة لقتل أكثر من 10 أشخاص. ولكن كيف لا تؤثر هذه السمية الشديدة على قنوات الصوديوم الموجودة في الضفادع السامة؟

للإجابة، قام علماء من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، ومن جامعة ستانفورد، ومن أكاديمية كاليفورنيا للعلوم، بدراسة لجلدة هذا الضفدع، ووجد الفريق أن بروتينا يعرف باسم ساكسيفيلين ( Saxiphilin ) يعمل بوصفه ماصة إسفنجية يمكنها امتصاص سمالساكسيتوكسين، وهو أحد السموم العصبية الأخرى الشبيهة بالباتراكوتوكسين.

ورغم ذلك، فإن الدراسة لم تتعرف بعد على أية بروتينات إسفنجية يمكنها امتصاص سم الباتراكوتوكسين ومنع ارتباطه بقنوات الصوديوم في الضفادع الذهبية السامة.

تجارة السم

تسبب الضفدع الذهبي في رواج تجارة السم، إذ أن سُمه يُعتبر الأفضل والأكثر تأثيرًا، وبالتالي الأكثر طلبًا، والحقيقة أن عمليات صيد الضفدع الذهبي لم تكن تمر بأي صعوبات، فبعد أن يتم قتله بطريقة القنص أو الشباك يتم الإمساك به وتقطيعه واستخلاص السم منه، وقد يتعجب البعض من ذلك بالرغم من أننا ذكرنا أن جلد الضفدع الذهبي السام، والاجابة تكمن ببساطة في أنه بعد قتل الضفدع الذهبي يتحول جلده إلى جلد طبيعي لا يمتلك أي تأثير. بعد أن يُستخلص السم من الضفدع الذهبي يتم عدّه للبيع، وهذه العملية برمتها لا تتكلف أي أموال أو مجهود، بل بالعكس، هي مُربحة جدًا، لذلك كان من الطبيعي أن تكون مطمعًا للصيادين، وكان من الطبيعي أيضًا أن يزداد الطلب على الضفادع الذهبية وتكثر عمليات الصيد بها، لكن بالتأكيد ليس بهذا القدر الذي يجعلها الآن مُهددة بالانقراض، هذا إذ لم تكن قد انقرضت بالفعل كما تقول أغلب المنظمات العالمية المهتمة بالحيوانات.

تكاثر الضفدع الذهبي

يبدأ موسم التزاوج في الضفدع الذهبي بحلول شهر نوفمبر، ويستمر حتى بداية شهر فبراير، أي حوالي أربعة شهور، وخلال تلك الشهور الأربعة يذهب ذكر الضفدع الذهبي إلى الأنثى ويقوم بالتلويح لها، وفي حالة قبول دعوته يذهب إليها ويظل مُلازمًا لها حتى تضع البيض، ذلك البيض الذي لا يأخذ أكثر من تسعة أيام حتى يفقس وتخرج منه ضفادع صغيرة .

يأخذ الضفدع الذهبي الصغير حوالي ستة أشهر حتى يُصبح ضفدعًا متوسطًا قادر على الاعتماد على نفسه، والحقيقة أن الضفدع الذهبي الصغير لا يلقى أي عناية من والديه بعد الفقس، وإنما يقوم بمواجهة الحياة وحده حتى يُصبح قادرًا ويمتلئ جلده بالسم، وهي الطريقة المُثلى لحمايته، أما بالنسبة للسن الذي تصل إليه الضفادع الذهبية بشكل عام فهو غير مُحدد، لكنه في الظروف الطبيعية لا يقل عن تسع سنوات.

انقراض الضفدع الذهبي

في السنوات الأخيرة القليلة تم تصنيف حيوان الضفدع الذهبي ضمن قائمة الحيوانات المُهددة بالانقراض، والحقيقة أن دخول الضفدع الذهبي ضمن قائمة الحيوانات المهددة بالانقراض مثّل مفاجأة، خاصة وأنه لم يكن يمتلك أي تهديد، أو بمعنى أدق، لم يكن هناك تهديد مُعلن. السم الذي يمتلكه الضفدع الذهبي على جلده كان سببًا كذلك في إبعاد شبهة الانقراض عنه، إذ أن أغلب الحيوانات كانت تخشى مجرد الاقتراب منه، وربما البشر كذلك، إذًا، ما السبب الذي جعل حيوان يحظى بكل هذا الأمن يُهدد بالانقراض؟ هذا هو السؤال الذي حاول الجميع الإجابة عنه.

أسباب الانقراض

 في الحقيقة أن أسباب انقراض الضفدع الذهبي أخذت وقتًا كبيرًا حتى اكتشافها، ثم أخذت وقتًا أكبر حتى تم استيعابها، ولكيلا نُبالغ في التشويق، دعونا نُخبركم بالسبب الأغرب بالنسبة لكم بالتأكيد، لقد انقرضت الضفادع الذهبية للسبب الوحيد الذي كان من المفترض ألا تنقرض من أجله، هل تعرفون ما هو؟ السم الذي تمتلكه.

في كولومبيا وبعض الدول الأخرى القريبة منها اكتُشف أن عمليات الصيد في هذه الغابات تتم بسهولة شديدة، بالرغم من حظر استخدام الأسلحة وعدم تواجدها في هذه الأماكن، وبالتحقيق والتقصي اكتُشف أيضًا أن الصيد يتم عن طريق السهام، وبمزيد من التحقيق اكتُشف أن هذه السهام ليست سهام عادية، وإنما مغمورة بالسم، ثم جاءت الصاعقة في النهاية، وهو أن ذلك السم تم استخراجه من الضفدع الذهبي.

المصدر: موقع تسعة، السهم، مصر سكاي، دنيا الوطن

 

مواضيع اخرى مختصة بـطبيعة

الضفدع الذهبي السام
#طبيعة الضفدع الذهبي السام

تعيش الضفادع الذهبية فى غابات مليئة بالمفترسات و لذلك كان عليها تطوير آلية دفاع من اجل الحفاظ على حياتها وبامكان المفترسات التنبه لسمية هذه الضفادع عن طريق الوانها

الكوكب المتمرد علي مجموعته الشمسية لنتعرف عليه؟
#طبيعة الكوكب المتمرد علي مجموعته الشمسية لنتعرف عليه؟

آيات الله الكونية و التي تثير الدهشة بنفوسنا و تبهر عقولنا و تجعلنا نقف أمامها قائلين سبحان خالقها و مبدعها

ما هو أكبر بركان نشط في العالم و في أي دولة يقع؟
#طبيعة ما هو أكبر بركان نشط في العالم و في أي دولة يقع؟

يُنظر للبراكين على أنها واحدة من أقوى العناصر الطبيعية التي ساعدت على تشكل اليابسة كما نعرفها اليوم، إذ تقف حممها والصهارة التي نفثتها وراء إنشاء عدد من الجزر ومساحات واسعة من القارات.

ظواهر كونية حدثت حديثاً و ظواهر اخري متنوعة تذهل العقول
#طبيعة ظواهر كونية حدثت حديثاً و ظواهر اخري متنوعة تذهل العقول

هذا الكون يزدحم بالظواهر الكونية المذهلة التي أدركتها الرؤية الذاتية والجماعية الكونية، فسر البعض منها والبعض الآخر ما زال قيد البحث والدراسة.

فوائد عصير بنجر السكر (الشمندر الأحمر) و طريقة تحضيره
#طبيعة فوائد عصير بنجر السكر (الشمندر الأحمر) و طريقة تحضيره

كشفت دراسة أن شرب حوالي 140 مليلترا (أكثر من نصف كوب بقليل) من عصير الشمندر الأحمر في اليوم، يغير الميكروبات في الفم بشكل يقود لنتائج جيدة على الأوعية الدموية والدماغ

التعليقات

اترك تعليقاً