علامات ضربة الشمس ومضاعفاتها والوقاية و طرق العلاج
صحة

علامات ضربة الشمس ومضاعفاتها والوقاية و طرق العلاج

نبذه مختصرة عن الموضوع

تُعد ضربة الحرارة (ضربة الشمس) حالة مرضية تنتج عن ارتفاع درجة حرارة الجسم، وعادة ما تكون نتيجة عن التعرض الممتد للإجهاد البدني في درجات الحرارة المرتفعة.

الموضوع كاملاً

 دليل الموضوع

1-        مقدمة

2-        الاسباب

3-        الأعراض

4-        متى يجب رؤية الطبيب

5-        عوامل الخطر

6-        المضاعفات

7-        التشخيص

8-        الوقاية

9-        العلاج

10-  العلاجات المنزلية

مقدمة:

تُعد ضربة الحرارة (ضربة الشمس) حالة مرضية تنتج عن ارتفاع درجة حرارة الجسم، وعادة ما تكون نتيجة عن التعرض الممتد للإجهاد البدني في درجات الحرارة المرتفعة.

ويمكن أن يحدث هذا النوع الأكثر خطورة من الإصابة الحرارية أو ضربة الحرارة( ضربة الشمس)، إذا ارتفعت درجة حرارة الجسم إلى 104 درجة فهرنهايت (40 درجة مئوية) أو أكثر. تعتبر هذه الحالة أكثر شيوعًا في شهور الصيف.

تحتاج الضربة الحرارية إلى العلاج الطارئ. قد تتلف ضربة الحرارة التي تُركت دون علاج الدماغ، والقلب، والكلى، والعضلات بشكل سريع. كلما زاد التلف سوءًا كلما طال التأخر عن العلاج، ويؤدي ذلك إلى الموت أو زيادة خطر حدوث مضاعفات.

الأسباب

يمكن حدوث  ضربة الحرارة (ضربة الشمس) نتيجة ما يلي:

  • التعرض لبيئة حارة: وفي نوع من ضربات الحرارة (ضربات الشمس) معروف باسم ضربات الحرارة غير الجهدية (الكلاسيكية)، يكون الشخص في بيئة حارة تؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة الأساسية في الجسم. ويحدث هذا النوع من ضربات الحرارة عادةً بعد التعرض للطقس الحار الرطب وخاصةً لفترات طويلة. ويحدث غالبًا في البالغين الكبار والمرضى المصابين بالأمراض المزمنة.
  • الأنشطة الشاقة: تحدث ضربات الحرارة الجهدية بزيادة درجة حرارة الجسم الأساسية بسبب الأنشطة الرياضية الشاقة في الطقس الحار. يمكن إصابة أيّ شخص يتمرن أو يعمل في طقس حار بضربات الحرارة الجهدية، ولكن يترجح أكثر حدوثها إذا لم يكن الشخص معتادًا على درجات الحرارة المرتفعة.

وفي كلا النوعين من ضربات الحرارة، يمكن حدوث الحالة بسبب ما يلي:

  • ارتداء ملابس زائدة: تمنع تبخر العرق بسهولة وتبريد الجسم
  • تناول الكحوليات: الذي يمكن أن يؤثر على قدرة الجسم على تنظيم درجة الحرارة
  • الإصابة بالجفاف: نتيجة عدم شرب السوائل الكافية لتعويض فقدان السوائل عبر التعرّق

الأعراض

تتضمن أعراض ضربة الحرارة(ضربة الشمس) وعلاماتها ما يلي:

·         درجة حرارة مرتفعة: تعتبر درجة حرارة الجسم الأساسية التي تبلغ 104 فهرنهايت (40 درجة مئوية) أو أكثر، المقاسة باستخدام مقياس حرارة مستقيمي، هي العلامة الرئيسية لضربة الشمس.

  • تغير الحالة العقلية أو السلوك:يمكن أن ينتج الارتباك، والتحريض، وتداخل الكلام، والتهيج، والهذيان، والنوبات، والغيبوبة عن ضربة الشمس.
  • تغير في التعرق: بالنسبة لضربة الشمس الناجمة عن الطقس الحار، سوف تشعر بسخونة بشرتك وجفافها عند اللمس. ومع ذلك، بالنسبة لضربة الشمس الناجمة عن ممارسة التمارين الرياضية، قد تشعر بأن بشرتك جافة أو قليلة الرطوبة.
  • الغثيان والقيء: قد تشعر بغثيان أو تتقيأ.
  • احمرار الجلد: قد يتحول لون جلدك إلى اللون الأحمر مع ارتفاع حرارة جسمك.
  • التنفس السريع: قد يصبح تنفسك سريعًا وسطحيًا.
  • تسارع معدل ضربات القلب: قد يزداد نبضك بشكل كبير؛ لأن الإجهاد الحراري يضع حملاً هائلاً على القلب للمساعدة في تبريد جسمك.
  • الصداع: قد تشعر بالنبض في رأسك.

متي يجب رؤية الطبيب

إذا كنت تعتقد أن شخصًا ما قد يكون مصابًا بضربة شمس، فاطلب المساعدة الطبية فورًا. أو أتصل برقم خدمات الطوارئ المحلي.

قم باتخاذ إجراءات فورية لتبريد الشخص المصاب في أثناء انتظار علاج الطوارئ.

  • ضع الشخص المصاب في الظل أو في الداخل.
  • قم بإزالة الملابس الزائدة.
  • قم بتبريد الشخص بكل الوسائل المتاحة — ضعه في حوض ماء بارد أو دش بارد، أو رشه بخرطوم الحديقة، أو امسح عليه بماء بارد باستخدام إسفنجة، أو قم بالتهوية في أثناء رشه بالماء البارد، أو ضع أكياس الثلج أو المناشف الباردة والمبللة على الرأس والرقبة والإبطين والمنطقة الأربية.

عوامل الخطر

قد يتعرض أي شخص للإصابة بضربة الحرارة (ضربة الشمس)، ولكن قد تزيد عدة عوامل من خطر الإصابة بها:

  • العمر: تعتمد قدرتك على التأقلم مع الحرارة الشديدة على قوة الجهاز العصبي المركزي. عند صغار السن، يكون الجهاز العصبي المركزي غير مكتمل النمو، وعند البالغين فوق سن 65 عامًا يكون الجهاز العصبي المركزي قد بدء يتدهور والذي يجعل الجسم غير قادر على التأقلم مع التغييرات في درجة حرارة الجسم. عادةً ما تواجه كلتا المجموعتين العمرية صعوبة في ترطيب الجسم، الأمر الذي يزيد أيضًا من المخاطر.
  • بذل مجهود في الطقس الحار:يمكن أن تؤدى المواقف التي تتضمن التدريب العسكري أو المشاركة في الأنشطة الرياضية مثل كرة القدم أو فعاليات الجري لمسافات طويلة إلى ضربة حرارة في الطقس الحار.
  • التعرض المفاجئ للطقس الحار: قد يُشتبه أكثر بإصابتك بمرض ذي صلة بالحرارة إذا تعرضت فجأة إلى درجة حرارة مرتفعة مثل خلال موجة حارة في أوائل الصيف أو خلال السفر إلى مناخ ساخن. يمكنك الحد من الأنشطة عدة أيام على الأقل للسماح لنفسك بالتأقلم مع التغيير. ومع ذلك، قد لا يزال لديك خطر متزايد من الإصابة بضربة الحرارة حتي تتكيف مع درجة الحرارة المرتفعة لبضعة أسابيع.
  • نقص مكيفات الهواء: قد تجعلك المراوح تشعر بتحسن، ولكن خلال الطقس الحار المستمر، فإن مكيف الهواء الطريقة الأكثر فعالية للتهدئة وتقليل الرطوبة.
  • أدوية معينة: تؤثر بعض الأدوية على قدرة الجسم في الحفاظ على رطوبته واستجابته للحرارة. كن حذرًا في الطقس الحار إذا كنت تتناول الأدوية التي تضيق الأوعية الدموية (مضيق الأوعية) أو تنظم ضغط الدم بحجب إفراز الأدرينالين (حاصرات مستقبلات بيتا) أو تتخلص من الصوديوم والسوائل في الجسم (مُدر البول) أو تقلل من ظهور الأعراض النفسية (مضادات الاكتئاب أو مضادات الذهان).تجعلك محفزات اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) والمحفزات غير القانونية مثل الميثامفيتامين والكوكايين، أيضًا أكثر عرضة للإصابة بضربة الحرارة.
  • حالات صحية معينة. قد تزيد أمراض مزمنة معينة، مثل أمراض القلب أو الرئة، من خطر الإصابة بضربة الحرارة. وكذلك كونك تعاني السمنة والخمول ولديك تاريخ سابق من الإصابة بضربة الحرارة.

المضاعفات

يمكن أن تؤدي ضربة الحرارة (ضربة الشمس) إلى عدد من المضاعفات، حسب مدة ارتفاع درجة حرارة الجسم. تتضمن المضاعفات الشديدة:

  • تلف الأعضاء الحيوية: من دون استجابة سريعة لخفض درجة حرارة الجسم، يمكن أن تسبب ضربة الحرارة وذمة الدماغ أو الأعضاء الحيوية الأخرى، مما قد يؤدي إلى حدوث تلف دائم.
  • الوفاة: بدون العلاج الفوري والوافي، يمكن أن تكون ضربة الحرارة مميتة.

الوقاية

تتصف ضربات الحرارة (ضربات الشمس) بأنها متوقَّعة ويمكن الوقاية منها. يمكن اتباع الخطوات التالية للوقاية من ضربات الحرارة في أثناء الطقس الحار:

  • ارتداء الملابس الفضفاضة خفيفة الوزن: فارتداء ملابس إضافية أو الملابس الضيقة لا تسمح للجسم بالحصول على التبريد الملائم.
  • الوقاية من حروق الشمس: تؤثر حروق الشمس على قدرة الجسم على التبريد الذاتي، ولذلك ينبغي توفير الوقاية في الأماكن المكشوفة باستخدام القبعات ذات الحواف العريضة ونظارات الشمس واستخدام كريم وقاية من الشمس واسع المدى حيث تكون درجة عامل الحماية من الشمس فيه 15 على الأقل. ضع الكريم الواقي من الشمس بكمية كبيرة، وأعد وضعه كل ساعتين — أو أكثر إذا كنت تسبح أو تتصبب عرقًا.
  • اشرب الكثير من السوائل: يساعد الحفاظ على ارتواء الجسم تعرق الجسم والحفاظ على درجة حرارته الطبيعية.
  • ينبغي اتخاذ الاحتياطات الإضافية باستخدام بعض الأدوية: ينبغي الانتباه للمشكلات المرتبطة بالحرارة عند تناول الأدوية التي يمكن أن تؤثر على قدرة الجسم على الحفاظ على الارتواء وتشتيت الحرارة.
  • لا يجوز مطلقًا ترك شخص في سيارة قيد الانتظار في مكان صفّ السيارات: فهذا سبب شائع لوفاة الأطفال بسبب الحرارة. عند صفّ السيارات في الشمس، ترتفع درجة الحرارة داخل السيارة 20 درجة فهرنهايت (أكثر من 6،7 درجات مئوية) خلال 10 دقائق.وليس من السلامة ترك شخص في سيارة قيد الانتظار في مكان صفّ السيارات في طقس دافئ أو حار، ولو كانت النوافذ متشققة أو كانت السيارة مركونة في الظل. عند صفّ السيارة، ينبغي قفلها لحماية الطفل من الدخول فيها.
  • وينبغي الاسترواح في أثناء الفترات الأشد حرارة من اليوم: وإذا تعذر اجتناب الأنشطة الشاقة في الطقس الحار، ينبغي شرب السوائل وتكرار الاستراحة في مكان لطيف المناخ. يمكن تحديد مواعيد ممارسة الرياضة أو الأعمال البدنية في أوقات اليوم ذات الحرارة اللطيفة مثل الصباح الباكر أو المساء.
  • يلزم محاولة التأقلم: ينبغي تحديد وقت العمل أو التمرين في الحرارة إلى أن يتأقلم الجسم عليها. يكون الناس غير المعتادين على الطقس الحار عرضة خاصةً للأمراض المرتبطة بالحرارة. وقد يستغرق الجسم أسابيع عديدة إلى أن يتأقلم على الطقس الحار.
  • ينبغي توخي الحذر عند ارتفاع المخاطر: في حالة تناول أودية أو الإصابة بالحالة تزيد خطر المشكلات المرتبطة بالحرارة، ينبغي اجتناب الحرارة واتخاذ إجراء سريع عند ملاحظة أعراض فرط الحرارة. في حالة المشاركة في حدث رياضي شاق أو نشاط في الطقس الحار، ينبغي التأكد من توفر الخدمات الطبية في حالة حدوث حالة طوارئ تتعلق بالحرارة.

التشخيص

في العادة يكون واضحًا للأطباء ما إذا كان المريض مصابًا بضربة الحرارة (ضربة الشمس)، ولكن الفحوصات المعملية يمكن أن تؤكد التشخيص واستبعاد الأسباب الأخرى للأعراض وتقييم تلف الأعضاء. وتشمل هذه الاختبارات الآتي:

  • درجة حرارة المستقيم: لمعرفة درجة حرارة الجسم الأساسية. يُعد قياس درجة حرارة المستقيم الطريقة الأكثر دقة لتحديد درجة حرارة الجسم الأساسية وأكثر دقة من قياس درجة الحرارة عن طريق الفم أو الجبهة.
  • فحص الدم: لفحص الصوديوم أو البوتاسيوم في الدم ومحتوى الغازات لمعرفة ما إذا كان يوجد تلف بالجهاز العصبي المركزي.
  • فحص البول: لفحص لون البول، لأنه يكون عادةً داكن اللون في حالة الإصابة بالحالات المرتبطة بالقلب، ولفحص وظيفة الكلى والتي يمكن أن تتأثر بضربة الحرارة.
  • فحوصات وظائف العضلات: للتحقق من خطورة تلف أنسجة العضلات (انحلال الربيدات).
  • فحوصات التصوير بالأشعة السينية وغيرها: للتحقق من حدوث تلف في الأعضاء الداخلية.

العلاج

يركز علاج ضربة الشمس على خفض حرارة الجسم إلى درجة الحرارة الطبيعية لمنع الضرر بالدماغ والأعضاء الحيوية أو تقليله. وللقيام بذلك، قد يتخذ الطبيب الخطوات التالية:

  • اغمر نفسك في الماء البارد: أثبتت الدراسات أن حمام الماء البارد أو المثلج أكثر الطرق فعالية في الخفض السريع لدرجة حرارة الجسم الأساسية. كلما أسرعت في غمر نفسك في ماء بارد، قل خطر حدوث الوفاة أو تلف الأعضاء.
  • استخدم أساليب التبريد التبخيري: إذا كان الغمر بالمياه الباردة غير متوفر، فقد يحاول العاملون في مجال الرعاية الصحي خفض درجة حرارة جسمك باستخدام طريقة التبخر. يتم إصدار رذاذ من الماء البارد على جسمك بينما يتم تعريضك للهواء الدافئ، مما يؤدي إلى تبخير الماء وتبريد بشرتك.
  • لفك في أغطية التبريد والثلج: تتمثل إحدى الطرق الأخرى في لفك في غطاء تبريد خاص ووضع أكياس ثلج على الأربية والرقبة والظهر والإبطين لخفض درجة حرارتك.
  • إعطاؤك أدوية لوقف الارتعاش: إذا أدت العلاجات التي تتناولها لخفض درجة حرارة جسمك إلى ارتعاشك، فقد يعطيك الطبيب دواء مرخٍ للعضلات، مثل بنزوديازيبين. يزيد الارتعاش من درجة حرارة الجسم، الأمر الذي يقلل فعالية العلاج.

العلاجات المنزلية

اذا لم يكن العلاج المنزلي كافٍ لضربة الحرارة. إذا كنت تعاني ظهور علامات أو أعراض خطيرة، يُرجى طلب المساعدة الطبية الطارئة. ويجب على الآخرين اتباع خطوات لتهدئتك أثناء انتظار وصول المساعدة الطارئة. لا تشرب أي سوائل أثناء انتظار المساعدة الطبية.

إذا لاحظت علامات مرض ذو صلة بالحرارة، خفّض درجة حرارة جسمك وامنع المرض من التطور إلى ضربة حرارة. عند حالات الطوارئ لدرجة الحرارة الأقل، مثل التشنج العضلي الحراري أو الإنهاك الحراري، قد تخفّض الخطوات التالية من درجة حرارة جسمك:

  • يمكنك الوصول إلى مكان مظلل أو مكيف الهواء: إذا لم يكن لديك مكيف هواء في المنزل، انتقل إلى مكان آخر به مكيف هواء، مثل المركز التجاري، أو قاعة سينما، أو مكتبة عامة.
  • يمكنك الاسترخاء باستخدام ملاءات الرطبة ومروحة: إذا كنت مع شخص يعاني أعراض متعلقة بالحرارة، قم بتهدئة الشخص بتغطيته بملاءات رطبة أو بالرش بالماء البارد. الهواء المباشر على الشخص من المروحة.
  • الاستحمام بماء دافئ: لو كنت بالخارج أو غير قريب من السكن، يمكن للغطس في حوض أو جدول بارد أن يساعد في خفض درجة حرارتك.
  • الإمهاء: اشرب الكثير من السوائل. بالإضافة إلى ذلك، بسبب فقدانك للأملاح من خلال التعرق، يمكنك تعويض الملح والماء من خلال بعض التمارين الرياضية وتناول السوائل. إذا قيّد طبيبك مقدار تناولك للملح والماء، تحقق معه لمعرفة كمية الماء الواجب عليك شربها وما إذا كان يجب استبدال الملح.
  • لا تشرب المشروبات الكحولية أو السكرية للإمهاء: قد تتداخل هذه المشروبات مع قدرة الجسم للتحكم في درجة حرارتك. وأيضًا، يمكن للمشروبات الباردة أن تسبب تشنجات المعدة.

 المصدر : Mayo Clinic.

مواضيع اخرى مختصة بـ الإسعافات الأولية

​​​​ الإسعافات الأولية للحروق و اشياء يجب تجنبها
# الإسعافات الأولية ​​​​ الإسعافات الأولية للحروق و اشياء يجب تجنبها

الحروق هي هو تلف في الأنسجة ناتج عن تعرض الجلد إلى الحرق بالنار أو التعرض بشكل مطول لأشعة الشمس أو أي إشعاع آخر، بالإضافة إلى ملامسة الأسطح الحارقة، أو المواد الكيميائية.

سلامة الطفل في المنزل و إجراءات الوقاية
# الإسعافات الأولية سلامة الطفل في المنزل و إجراءات الوقاية

يمكن أن تحدث الإصابات والحوادث المنزلية في أي وقت، بعض مسبباتها واضحة والبعض الآخر قد لا تتم ملاحظته

الإسعافات الأولية للتشنجات (الصرع)
# الإسعافات الأولية الإسعافات الأولية للتشنجات (الصرع)

لايمكن التنبؤ بوقت الصرع، أو كم من الوقت قد يستمر، أو ما سيحدث خلاله، قد تبدأ بعض الأعراض البسيطة حيث تؤدي إلى فقدان الوعي أو السقوط على الأرض.

​​​​​​​​​الاسعافات الأولية للاختناق (للغصة)
# الإسعافات الأولية ​​​​​​​​​الاسعافات الأولية للاختناق (للغصة)

يحدث الاختناق عندما يعلق جسم غريب في الحلق أو القصبة الهوائية بحيث يُعيق مرور الهواء، وغالبًا ما يكون بسبب الطعام السبب لدى الأشخاص البالغين، وبلع الأجسام الصغيرة للأطفال الصغار.

التعليقات

اترك تعليقاً