فوائد الحلبة ومحاذير عند تناولها
صحة

فوائد الحلبة ومحاذير عند تناولها

نبذه مختصرة عن الموضوع

يعتبر نبات الحلبة واحداً من أكثر أنواع النباتات فائدة للإنسان، لما فيه من فوائد وقيم غذائية مرتفعة جدا، ‏ولقد استخدمت الحلبة كدواء منذ آلاف السنين حيث سجل المصريون قبل نحو ألف وخمسمائة عام قبل ‏الميلاد ‏

الموضوع كاملاً

دليل الموضوع

-         نبذة مختصرة

-         القيمة الغذائية لبذور الحلبة

-         فوائد الحلبة الصحية

-         أضرار ومحاذير تناول عشبة الحلبة

-         الاسئلة الشائعة

نبذة مختصرة

يعتبر نبات الحلبة واحداً من أكثر أنواع النباتات فائدة للإنسان، لما فيه من فوائد وقيم غذائية مرتفعة جدا، ولقد استخدمت الحلبة كدواء منذ آلاف السنين حيث سجل المصريون قبل نحو ألف وخمسمائة عام قبل الميلاد وصفة صنعت من الحلبة كعلاج للحروق المختلفة التي تصيب الإنسان، كما كانت تستعمل في حالات الولادة، وقد استخدمها الصينيون لعلاج الأمراض الجلدية، وغيرها من الحالات الصحية الأُخرى، وفي السنوات الأخيرة أصبحت الحلبة واحدة من أشهر التوابل المنزلية، ومع ذلك، فقد بدأ العلم الحديث في اكتشاف فوائدها الحقيقية، واسم الحلبة جاء من اسم "حلبا" وهو من أصل هيروغليفي.

وتعرف الحلبة علميا باسم Trigonella foenum-greacum، والموطن الأصلي للحلبة شمال أفريقيا والبلدان التي تحد شرقى البحر المتوسط، وهي تزرع حالياً في أغلب مناطق العالم ونبات الحلبة عبارة عن نبات عشبي حولي صغير يحمل ثماراً على هيئة قرون تحمل كل ثمرة عدداً من البذور ذات لون أصفر تميل إلى الخضار.

القيمة الغذائية لبذور الحلبة

تحتوي بذور الحلبة على عدد كبير من المكونات الكيميائية، كما أشار مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان، وهي تشمل البروتينات والأحماض الأمينية، والفلافونويد، والصابونين، والصابونين الستيرويدية، والكومارين، والدهون، والفيتامينات، والمعادن، وألياف الجالاكتانان، والقلويات، مثل التريجونيلين.

كل 11 غراماً، أي ما يعادل ملعقة كبيرة من بذور الحلبة تحتوى على:

1.0 غم ماء.

36  سعراً حرارياً كطاقة.

2.5  غم بروتين.

0.7  غم دهون.

1 غم كربوهيدرات.

2.7  غم ألياف غذائية.

20 ملغم كالسيوم.

3.7 ملغم حديد.. وهى تمثل 20% من احتياجات الفرد اليومية.

21 ملغم مغنيسيوم بما يعادل 7% من احتياجات الفرد اليومية.

33 ملغم فسفور.

85 ملغم بوتاسيوم.

1  ملغم صوديوم.

0.28 ملغم الزنك.

0.3 ملغم فيتامين ج.

835 ميكروغرام فيتامين أ.

0 ملغم كوليسترول.

فوائد الحلبة الصحية

تمتلك الحلبة العديد من الفوائد الصحية، إذ تحتوي بذورها على العديد من العناصر الغذائية المفيدة لصحة الجسم، كما تعد أوراق الحلبة مصدرا غنيا بفيتامين (ك)، وهذه هي فوائد الحلبة:

1-        زيادة إفراز حليب الأم

حليب الأم هو الغذاء الأمثل لحديثي الولادة، وهو أفضل مصدر للتغذية ونمو الطفل، وقد تتأثر كمية إفراز حليب الثدي بعدة عوامل، وعادة ما يتم وصف أدوية لزيادة كميته، وقد وجدت الدراسات أن نبات الحلبة يساعد على إفراز الحليب لذلك يمكن اعتباره بديلاً طبيعياً آمناً من تلك الأدوية، حيث وجدت دراسة استغرقت 14 يوماً على 77 من الأمهات الجدد أن تناول الحلبة قد زاد من إنتاج لبن الأم بما يعادل الضعف، مما ساعد الأطفال على زيادة الوزن.

2-        التخفيف من عسر الطمث

وقد وجد أن تناول 1.8-2.7 غرام من مسحوق بذور الحلبة ثلاث مراتٍ يومياً في أول ثلاثة أيام من فترة الحيض، تليها 0.9 غرام ثلاث مراتٍ يوميا في دورتي الحيض التاليتين، يقلل من آلام الحيض.

3-        زيادة إفراز هرمون التستوستيرون عند الرجال

وجدت بعض الدراسات أن لبذور الحلبة آثاراً مفيدة في زيادة مستويات هرمون تستوستيرون وزيادة الرغبة الجنسية، ففي إحدى الدراسات، قدم الباحثون 500 ملغم من الحلبة يومياً لمدة 8 أسابيع لعدد 30 رجلاً، ووجد الباحثون زيادة في هرمون التستوستيرون، وكان هناك أيضاً انخفاض 2٪ في الدهون الكلية في الجسم عند هؤلاء الرجال.

4-        تنظيم مستويات السكر في الدم

في إحدى الدراسات التي أجريت على مرضى السكري من النوع الأول، أضاف الباحثون 50 غراماً من مسحوق بذور الحلبة إلى وجبات الغداء والعشاء للمشاركين لمدة 10 أيام.

كانت النتيجة انخفاض نسبة السكر في الدم بنسبة 54٪ على مدار 24 ساعة، بالإضافة إلى انخفاض في الكوليسترول الكلي، والكوليسترول المنخفض الكثافة. كذلك في إحدى الدراسات أعطي المشاركون غير المصابين بالسكري الحلبة وشهدت انخفاضاً بنسبة 13.4٪ في مستويات السكر في الدم بعد أربع ساعات من تناول الحلبة.

 

أشارت دراسة نُشرت في مجلة جنوب آسيا لأمراض القلب الوقائية إلى أن هذه الفوائد ترجع إلى احتواء الحلبة العالي من ألياف الجالاكتانان الطبيعية والقابلة للذوبان في الماء، والتي تبطئ امتصاص السكر من الدم، وتحفز إنتاج الأنسولين.

كذلك مادة الصابونين تقلل من امتصاص السكر في الجهاز الهضمي، كما أن الكومارين والتريجونيلين تساعدان على نقص السكر في الدم.

5-        السيطرة على الشهية

فقد أظهرت ثلاث دراساتٍ أُجريت على بذور الحلبة قدرتها على خفض الشهية، والتقليل من تناول الدهون. ووجدت دراسة أُجريت على مدى 14 يوما أنّ المشاركين قد قل مدخول الدهون الكلي لديهم بنسبة 17%.

6-        خفض مستويات الكولستيرول

تحتوي بذور الحلبة على مادة الصابونين التي تقلل من امتصاص الكوليسترول من الأطعمة الغنية بالدهون؛ إذ أظهرت دراسة نشرت في مجلة العلوم البيولوجية والتكنولوجية الحيوية أن بذور الحلبة تساعد على خفض مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول في الجسم.

7-        تساعد في خفض الوزن

 

وجدت دراسة نُشرت في المجلة الأوروبية لعلم الصيدلة السريرية أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، والذين تناولوا خلاصة بذور الحلبة لمدة ستة أسابيع ساهم ذلك في فقدان الوزن.

8-        التخفيف من حرقة المعدة

وجدت دراسة مدتها أسبوعان على أشخاص يعانون من حرقة متكررة في المعدة أن الحلبة تخفف من أعراضها، إذ وجد أن تأثير الحلبة مطابق لتأثير الأدوية المضادة للحموضة.

9-        تقليل خطر الإصابة بالسرطان

تساعد المكونات المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات الموجودة في الحلبة في الوقاية من الجذور الحرة، ما يؤدي الى تقليل خطر الإصابة بالسرطان.

10-   التخفيف من الحمى والتهاب الحلق

عندما تؤخذ الحلبة مع ملعقة صغيرة من الليمون والعسل الأبيض يخفف هذا المشروب من السعال، والألم الناجم عن التهاب الحلق.

11-   التخلص من التهاب الجلد

لأن هذه البذور تحتوي على خصائص مضادة للجراثيم، فهي تساعد في تخفيف مشاكل البشرة المختلفة، ويتم ذلك بنقع بذور الحلبة في الماء لمدة أربع إلى خمس ساعات ثم تؤخذ هذه البذور، ويتم عمل منها معجون ثم يوضع في قطعة قماش نظيفة، وتوضع هذه القماشة على الأماكن المصابة من البشرة مثل الحروق والدمامل وندبات الأكزيما.

12-   تساعد في عملية الهضم

تخفف من عسر الهضم، وتساعد أيضا في علاج الإمساك بسبب محتواها العالي من الألياف.

13-   تعزز امتصاص الحديد في الجسم

علماً بأن كل معلقة كبيرة من بذور الحلبة تحتوي على ما يعادل على 20% من احتياجات الفرد من الحديد، وهذا يقلل من خطر الاصابة بالأنيميا.

14-   تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب

تناول بذور الحلبة مع البطاطا الحلوة يعتبر مصدرا ممتازا للبوتاسيوم والجلاكتونان، والتي تساعد في السيطرة على معدل ضربات القلب وضغط الدم جنبا إلى جنب مع تقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية.

15-   للحد من الحكة وقشرة فروة الرأس

الخاصية المضادة للجراثيم والمضادة للفطريات من الحلبة تمنع هجوم البكتيريا والفطريات لفروة الرأس، ويساعد ذلك تقليل تكوين قشرة الرأس.

وينصح بنقع بذور الحلبة في الماء أثناء الليل، في الصباح، وتصفية المحلول وشطف الشعر باستخدام هذا المحلول.

أضرار ومحاذير تناول عشبة الحلبة

بالرغم من الفوائد العديدة لبذور الحلبة، إلا أن لها بعض المحاذير، منها:

- استخدام الحلبة كغذاء يعتبر آمناً تماماً

لكن الجرعات الزائدة قد تسبب اضطرابات المعدة، والغثيان، والغازات.

1-   قد تكون سباً للنزيف

تحتوي الحلبة على مادة الكومارين التي قد تعمل بمثابة مميع للدم، وفي حال تم تناول كميات كبيرة من الحلبة خلال اليوم فهي قد ترفع من خطر الإصابة بالنزيف، لذا فإن الذين يعانون اضطرابات في الدم ومشاكل النزيف والتخثر، يُنصحون بعدم تناول الحلبة بكميات كبيرة من دون استشارة الطبيب، إذ قد تشكل خطراً على حياتهم، وتؤدي الى زيادة النزيف.

2-   خفض مستويات السكر في الدم

في العديد من الدراسات والتجارب تبين أن تناول الحلبة قد يزيد من إانتاج الأنسولين في الجسم، مما قد يقلل من مستويات السكر في الدم لذا ينصح بعدم تناول الحلبة بكميات كبيرة مع أدوية علاج مرضى السكرى.

3-   الحساسية

قد يسبب تناول الحلبة للبعض ردود فعل تحسسية، فهي تشبه الى حد ما الفول السوداني والحمص، وتجد بعض الأشخاص قد يظهرون هذه الأعراض بعد تناولها: طفح جلدي - ضيق وصعوبة التنفس - تورم الوجه.

اسئلة شائعة

هل تناول الحلبة خلال فترة الحمل آمن؟

الأجابة :تناول الحلبة خلال فترة الحمل آمن - تناول الحلبة خلال فترة الحمل آمن لكن عند استخدامها بكمياتٍ أكبر من تلك المعتادة في الغذاء قد تسبب انقباضاتٍ للرحم، وتؤدي للولادة المبكرة.

المصدر  : صحتك (د:حمدي المهدي)

التعليقات

اترك تعليقاً