فيروس زيكا: الأسباب-الأعراض-الوقاية و طرق العلاج
صحة

فيروس زيكا: الأسباب-الأعراض-الوقاية و طرق العلاج

نبذه مختصرة عن الموضوع

فيروس زيكا، عدوى فيروسية تنتقل - غالبًا - بواسطة لدغات نوع معين من البعوض، كما قد ينتقل جنسيًّا من الشخص المصاب حتى بغياب الأعراض.

الموضوع كاملاً

دليل الموضوع

1- نبذة مختصرة

2- السبب

3- طرق الانتقال

4- الأعراض

5- عوامل الخطورة

6- متى يجب رؤية الطبيب

7- التشخيص

8- العلاج

9- الوقاية

10- المفاهيم الخاطئة

 

نبذة مختصرة:

  • فيروس زيكا، عدوى فيروسية، تنتقل - غالبًا - بوساطة لدغات نوع معين من البعوض
  • كثير من المصابين به لا يعانون أعراضًا، ولكن قد يعاني بعضهم أعراضًا خفيفة.
  • لا يوجد علاج، أو لقاح لفيروس زيكا، لكن هناك علاجًا للأعراض.
  • يمكن انتقاله من الحامل إلى جنينها في أثناء الحمل، ويسبب عيبًا خلقيًّا خطيرًا.
  • لا يوجد حتى الآن لقاح للوقاية منه، لكن هناك طرقًا؛ لتجنب لدغ البعوض.

تعريف المرض

فيروس زيكا، عدوى فيروسية تنتقل - غالبًا - بواسطة لدغات نوع معين من البعوض، كما قد ينتقل جنسيًّا من الشخص المصاب حتى بغياب الأعراض.

السبب:

ينتقل فيروس زيكا بوساطة لدغات البعوض الحامل للفيروس من نوع الزاعجة المصرية (إيديس)، ويكون أكثر نشاطاً خلال اليوم، خصوصًا في منتصف الصباح، والساعات الأخيرة بعد الظهر.

طرق الانتقال:

  • بوساطة لدغات البعوض الحامل للفيروس.
  • من الأم إلى الجنين في أثناء الحمل عبر المشيمة.
  • بوساطة نقل الدم.
  • بوساطة الاتصال الجنسي مع شخص مصاب.

فترة الحضانة:

فترة الحضانة هي الفترة الممتدة من وقت التعرّض للفيروس، وحتى ظهور أعراضه، وتتراوح بين يومين و14 يومًا.

عوامل الخطورة:

  • العيش بالمناطق المعرضة لخطر فيروس زيكا.
  • السفر إلى منطقة تم تسجيل حالات بها، ويوجد بها البعوض الناقل للمرض.

الأعراض:

        كثير من المصابين بفيروس زيكا لا يعانون أعراضًا، ولكن قد يعاني بعضهم أعراضًا خفيفة، والأعراض الأكثر شيوعًا هي

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • طفح جلدي.
  • صداع الرأس.
  • ألم المفاصل، غالبًا مفاصل اليدين والقدمين.
  • التهاب ملتحمة العين (احمرار العينين).
  • ألم عضلي.

متى تجب رؤية الطبيب؟

  • إذا كان لدى الشخص أعراض الإصابة بفيروس زيكا.
  • زيارة منطقة بها خطر الإصابة بفيروس زيكا، خصوصًا الحامل.

المضاعفات:

  • إصابة الجنين بتشوهات خطيرة، مثل: صغر الرأس.
  • الإصابة بمتلازمة غيلان باريه، وهو مرض يصيب الجهاز العصبي؛ حيث يتلف الجهاز المناعي للخلايا العصبية، مما يسبب ضعف العضلات، وأحيانًا الشلل

التشخيص:

قد يُشتبه في إصابة الفرد بعدوى فيروس زيكا بناءً على تاريخه الطبي، أو ما يظهره من أعراض إن كان يعيش في مناطق ينتقل فيها الفيروس.

 ولكن لا يمكن تشخيص الإصابة بعدوى فيروس زيكا إلا بإجراء فحوصات مخبرية مثل: تحليل الدم، أو البول، أو السائل المنوي

العلاج:

لا يوجد علاج، أو لقاح لفيروس زيكا، لكن هناك علاجًا للأعراض عن طريق تناول الأدوية، مثل: الأسيتامينوفين؛ لتخفيف الحمى، وآلام المفاصل، بالإضافة إلى التالي:

  • الحصول على قسط كبير من الراحة.
  • الإكثار من شرب السوائل؛ لمنع الجفاف.
  • ينبغي قبل استخدام أي دواء إخبار الطبيب المعالج.
  • في حال تفاقم الأعراض، فإنه ينبغي الحصول على الرعاية الطبية.
  • الحوامل اللاتي يعشن في مناطق يكثر بها انتقال عدوى فيروس زيكا، أو اللائي أصبن بأعراض العدوى، فينبغي عليهن أن يسعين إلى الحصول على العناية الطبية، وإجراء الفحوصات اللازمة

الوقاية:

  • لا يوجد - حتى الآن - لقاح للوقاية من عدوى فيروس زيكا أو علاجه؛ حيث لا تزال عملية تحضير اللقاح قائمة، ولكن يوصى بتجنب لدغات البعوض باتباع ما يلي
  • ارتداء الملابس الواقية، ويفضل أن تكون بلون فاتح، وتغطي معظم أجزاء الجسم.
  • استخدام الحواجز، مثل: ستائر النوافذ، وإغلاق الأبواب، والنوافذ.
  • دهن الجلد، أو الملابس بمستحضرات طاردة للحشرات تحتوي على مادة ثنائي أثيل تولواميد (DEET)، أو المكوّن إيثيل بوتيل أسيتيل أمين بروبيونات (IR 3535)، أو مادة الإيكاريدين، وذلك طبقًا للتعليمات المبينة في البطاقة المثبتة على المنتج.
  • الحرص على نوم صغار الأطفال والحوامل في أثناء النهار، وخلال الساعات الأولى من المساء تحت الناموسيات.
  • لابد أن يحرص المسافرون، والأشخاص الذين يعيشون في المناطق المتضررة على اتخاذ الحيطة؛ لحماية أنفسهم من لدغ البعوض.
  • الحرص على اتباع ممارسات جنسية أكثر مأمونية، مثل: استخدام الواقي عند السفر لأماكن تنتشر بها العدوى لمدة 3 شهور للرجال، ولمدة شهرين للنساء. كما يوصى بالامتناع عن ممارسة النشاط الجنسي طيلة فترة الحمل إذا كان الشريك يعيش، أو سافر إلى منطقة يتفشى فيها فيروس زيكا.

يُشار إلى أن البعوض يتكاثر في تجمعات المياه القليلة الموجودة حول المنازل، والمدارس، وأماكن العمل، ومن المهم القضاء على مواقع تكاثرها بعدة وسائل منها

  • تغطية حاويات تخزين المياه.
  • تفريغ أواني الأزهار من المياه الراكدة فيها.
  • تنظيف الأماكن من القمامة، والإطارات المستعملة.
  • رش مبيدات الحشرات؛ للتقليل من تجمع البعوض، والحد من انتشار الأمراض.

المفاهيم الخاطئة:

  • لا يوجد خطر من تناول الإسبرين وغيره دون الرجوع للطبيب.

الحقيقة: تجنب تناول الإسبرين وغيره من الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، حتى يتم استبعاد الإصابة بحمى الضنك؛ لتقليل خطر النزيف.

 

المصدر  : وزارة الصحة السعودية


مواضيع اخرى مختصة بـالأمراض المعدية

فيروس زيكا: الأسباب-الأعراض-الوقاية و طرق العلاج
#الأمراض المعدية فيروس زيكا: الأسباب-الأعراض-الوقاية و طرق العلاج

فيروس زيكا، عدوى فيروسية تنتقل - غالبًا - بواسطة لدغات نوع معين من البعوض، كما قد ينتقل جنسيًّا من الشخص المصاب حتى بغياب الأعراض.

فيروس مارسا: الأسباب-الأعراض-الوقاية و طرق العلاج
#الأمراض المعدية فيروس مارسا: الأسباب-الأعراض-الوقاية و طرق العلاج

هي عدوى بكتيريا مقاومة للعديد من المضادات الحيوية (المضادات الحيوية لم تعد فعالة)، قد تسبب التهابات في الجلد وأماكن أخرى، وتتواجد في الأماكن التي بها أشخاص يستخدمون المضاد الحيوي بكثرة.

البلهارسيا: الأسباب-الأعراض-الوقاية و طرق العلاج
#الأمراض المعدية البلهارسيا: الأسباب-الأعراض-الوقاية و طرق العلاج

هو مرض طفيلي حاد ومزمن، يسببه أحد أنواع الديدان الطفيلية التي تُعرف باسم (السار كاريا)، غالبًا لا تظهر أي أعراض عند الإصابة بها لأول مرة؛ ولكن يمكن أن يبقى الطفيل في الجسم لسنوات عدة ويسبب أضرارً

داء الفيل: الأسباب-الأعراض-الوقاية و طرق العلاج
#الأمراض المعدية داء الفيل: الأسباب-الأعراض-الوقاية و طرق العلاج

ويسمى ايضاً داء الفيلاريات اللمفي مرض طفيلي يحدث بسبب عدوى عن طريق لدغات البعوض، وعادة ما يتم الحصول عليه في مرحلة الطفولة؛ مما يتسبب في تلف في الجهاز اللمفاوي، ويتميز بتضخم منطقة من الجسم

 الحصبة الألمانية: الأسباب-الأعراض-الوقاية و طرق العلاج
#الأمراض المعدية الحصبة الألمانية: الأسباب-الأعراض-الوقاية و طرق العلاج

هي عدوى فيروسية حادة، تشتهر بالطفح الجلدي الأحمر، والتي تستمر أعراضها عادة لمدة ثلاثة أيام، وتعد الحصبة الألمانية أقل انتشارًا من مرض الحصبة، وعلى الرغم من كونها عدوى معتدلة الأعراض عمومًا

التعليقات

اترك تعليقاً