Articles
Choose Article

كيف يؤثر طلاق الوالدين على صحة الأطفال؟

وجدت دراسة حديثة أن أطفال الوالدين المطلقين هم أكثر عرضة لزيادة الوزن.

وقام العلماء بتتبع مؤشر كتلة الجسم (BMI) لنحو 7500 طفل، قبل عيد ميلادهم الأول وحتى بلوغهم 11 عاما.

واكتشفوا أن متوسط كتلة الجسم للأطفال، الذين عاشوا مع أمهاتهم وآبائهم حتى نهاية الدراسة، هو 19 (أي ضمن المعدل الطبيعي)، حيث يتراوح مؤشر كتلة الجسم للشخص السليم بين 18.5 و24.9.

وفي المقابل، بلغ BMI للأطفال الذين شهدوا طلاق والديهم، نحو 19.5 وفقا لفريق كلية الاقتصاد في لندن.

وقال الخبراء إن أطفال أولياء الأمور المنفصلين هم أكثر عرضة لتناول الطعام بشكل غير صحي، لأنه لا يوجد وقت لدى الآباء والأمهات لإعداد وجبات صحية لهم.

وجُمعت البيانات من دراسة Millennium Cohort، التي تتبع حياة بعض الأطفال المولودين بين عامي 2000 و2002.

وسُجل أول مؤشر كتلة للجسم عندما بلغ عمر الأطفال زهاء 9 أشهر، مع تكرار العملية في سن الثالثة والخامسة والسابعة والحادية عشرة والرابعة عشرة.

وفي الوقت نفسه، حلل الباحثون أيضا البيئة الأسرية لكل طفل، مثل الحالة الزوجية للوالدين.

وكشفت النتائج المنشورة في مجلة الديموغرافيا، أن نحو خمس الأطفال شهدوا انفصال أولياء أمورهم، مع انحراف مؤشر كتلة الجسم لديهم "بشكل كبير".

وأوضح الباحثون أن الوالدين المطلقين لديهما وقتا أقل لمراقبة جداول الأكل، وهما أكثر عرضة لتقديم الطعام الجاهز لأطفالهما أو الوجبات المصنعة.

وتعد السمنة عند الأطفال أحد أخطر تحديات الصحة العامة في القرن الحادي والعشرين.

المصدر: ديلي ميل

سوء النوم يسبب ارتفاع ضغط الدم

أظهرت نتائج تجارب أجراها علماء جامعة أريزونا، أن سوء النوم وغير الكافي يؤدي إلى ارتفاع مستوى ضغط الدم.

أجرى الباحثون وفقا لدراستهم التي نشروها في الموقع الإلكتروني الرسمي للجامعة، وفي مجلة Psychosomatic Medicine، تجارب شارك فيها 300 شخص أعمارهم 21-70 سنة، ولم تكن لديهم مشكلات صحية في القلب. وحمل جميع المشتركين في التجربة لمدة أسبوعين جهازا خاصا لقياس مستوى ضغط الدم كل 45 دقيقة. وفي الليل خلال النوم ثبتوا على معصم  كل منهم جهازًا لتحديد فعالية مراحل النوم وحساب مدتها.

أظهرت نتائج هذه التجربة ارتفاع مستوى ضغط الدم الانقباضي في اليوم التالي لدى الذين كان نومهم سيئا في الليل.

ويعتقد أن الحدود الطبيعية لضغط الدم 120/80 مليمتر عمود زئبق . وإن مدة النوم المثالية في اليوم بين 6-9 ساعات وفقا للأطباء.

يشير الباحثون، إلى أن قلة النوم المزمنة قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، والإجهاد وانخفاض كمية الأنسولين، ولتجنب هذه المشكلات وعواقبها ينصح الباحثون النوم في غرفة مظلمة من دون أجهزة إلكترونية مثل الهواتف الذكية وغيرها.

المصدر: نوفوستي

خرائط "غوغل" تزيد خطر الإصابة بألزهايمر!

حذر خبير من أن أجهزة الملاحة عبر الأقمار الصناعية مثل خرائط "غوغل"، يمكن أن تدمر أدمغة الناس وقد تساهم في تطوير مرض ألزهايمر.

وقال ديفيد باري، الخبير والدبلوماسي البريطاني السابق، إن البشر قد طوروا إحساسا حادا بمحيطهم ومكانهم في العالم على مدى مئات الآلاف من السنين، لكنه تلاشى الآن مع استيلاء التكنولوجيا عليه.

وأوضح أنه قلق من أن نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) يمنع الناس من بناء المرونة التي تحتاج إليها أدمغتنا في وقت لاحق من الحياة.

ويعد الحصين أحد أول المناطق التي تتدهور في الدماغ عند الإصابة بمرض ألزهايمر، حيث يزيل قدرة الشخص على تذكر الاتجاهات والتنقل.

وأوضح باري في حديثه في "مهرجان هاي" (مهرجان أدبي سنوي يقام في ويلز)، أننا نصبح أكثر فأكثر اعتمادا على هذه الأدوات الإلكترونية لمعرفة الطريق من حولنا، ما يجعلنا معزولين بشكل متزايد عن العالم الطبيعي، وبالتالي تكون أدمغتنا أقل تدريبا على مثل تلك المهارات التي تؤثر مستقبلا على الوظائف الإدراكية، حيث تحتاج أجزاء الدماغ المسؤولة عن القدرة على التنقل إلى ممارسة بعض التمارين، وفي حال عدم المثابرة تتقلص القدرات بالفعل.

وأكد باري أن استخدام خرائط "غوغل" وأنظمة الملاحة عبر الأقمار الصناعية وغيرها من الأدوات "الخطيرة للغاية"، تفصل الناس عن العالم وتمنع عقولهم، وخاصة الحصين، الذي يتعامل مع وظائف التعلم والذاكرة، من بناء القدرة على مقاومة أي تدهور قد يواجهونه في وقت لاحق من الحياة.

المصدر: تلغراف

أسباب غير متوقعة وراء الشعور المستمر بالتعب طوال النهار

عندما تشعر بالإرهاق، فإن النصيحة الأولى التي يقدمها لك الجميع هي دائما الذهاب للحصول على المزيد من النوم.

ويقضي البعض أياما في تعب وخمول، حتى بعد الحصول على 7 أو 8 ساعات من النوم الموصى بها كل ليلة، من دون معرفة السبب الكامن وراء ذلك.

ولإلقاء الضوء على أسباب شعور الكثيرين بالتعب طوال الوقت، نشرت قناة "AsapSCIENCE" على يوتيوب، والتي يديرها صانعو محتوى كنديون، مقطع فيديو عن الأسباب المحتملة للشعور بالتعب المستمر حتى مع الحصول على قسط كاف من النوم.

ووفقا للفيديو، فإنه إذا كنت تعرف أن عدد الساعات التي تنام فيها لا يمثل مشكلة، فإن السبب الثاني الأكثر شيوعا للشعور بالتعب والإرهاق هو قلة ممارسة التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي سيئ.

ويقول الفيديو: "وجدت الدراسات أن البالغين الذين بدأوا ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة عدة مرات في الأسبوع، أبلغوا عن المزيد من الطاقة والنشاط بعد ستة أسابيع".

وأضاف الفيديو: "الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام أكثر، يبلغون عن النوم بشكل أفضل، حتى إذا ظل عدد الساعات التي ينامونها كما هو".

أما السبب المحتمل التالي للشعور بالتعب، فهو الاعتماد على الكافيين للاستيقاظ، لكن الإفراط في استخدام الكافيين يحجب الأدينوساين، وهو ناقل عصبي يتراكم في المخ طوال النهار ليجعلنا نشعر بالنعاس في المساء، لكن تناول القهوة قبل بضع ساعات من الذهاب إلى الفراش، قد يجعل النوم أكثر صعوبة.

ويوضح مقطع الفيديو أن "استهلاك القهوة أو مشروبات الطاقة قبل أقل من ست ساعات من النوم يمكن أن يؤثر في نهاية المطاف على جودة نومك".

كما أنه "نتيجة لذلك، فإن الأشخاص الذين لا يستخدمون الكافيين غالبا ما يشعرون بأنهم أقل تعبا في الصباح".

وفي بعض الأحيان، لا يتوقف تأثير الكافيين على اختيارات أسلوب الحياة البسيطة، بل يرتبط أيضا بالصحة العقلية، وفقا لدراسات علمية.

ويوضح مقطع الفيديو المنشور في قناة "AsapSCIENCE"، أن الجفاف قد يكون سببا آخر للشعور بالتعب والإرهاق وعدم القدرة على ترك الفراش صباحا. إذ وجدت دراسات أن نقص الماء في الجسم يؤدي إلى التعب وصعوبة التركيز، لأن الدم "كثيف"، ما يؤدي إلى إبطاء وصول المواد الغذائية والأوكسجين إلى العضلات والأعضاء.

وإذا لم تكن متأكدا مما إذا كنت تحصل على كمية كافية من الماء، فتحقق من بولك. إذا كان لونه أغمق من اللون الأصفر الفاتح، فإنك تحتاج إلى الحصول على المزيد من السوائل في الجسم.

وعلى الرغم من أن شرب كمية كافية من السوائل مهم للغاية في محاربة التعب، إلا أن شرب الكحول يمكن أن يكون له تأثير معاكس، حيث تعرف الكحول بقدرتها على جعلك تغفو أسرع، إلا أن جودة نومك ستكون أقل بكثير من المعتاد، ما يجعلك تشعر بالتعب أثناء النهار.

وبالطبع، تلعب صحتك العقلية أيضا دورا كبيرا في شعورك بالحيوية والنشاط. فإذا كنت تعاني من حالات مثل القلق أو الاكتئاب أو التوتر، فمن المحتمل أن تشعر أنك مستنزف أكثر من المعتاد.

المصدر: ساينس ألرت

"أسمن طفل في العالم" يشهد تحولا جذريا في شكله! (صور)

خسر صبي إندونيسي يعاني من الوزن الزائد، أُطلق عليه اسم "أسمن طفل في العالم"، نصف وزنه السابق (191.9 كغ)، في تحول جذري مذهل.

وسعى، آريا بيرمانا، البالغ من العمر 12 عاما، إلى خسارة الوزن بهدف تحقيق حلمه البعيد بأن يصبح لاعب كرة قدم محترف.

وحظي مشجع نادي ليفربول الإنجليزي، بإشادة الأصدقاء والغرباء عبر الإنترنت، لخسارته 106 كغ من وزنه، أي ما يعادل أكثر من 15 "حجرا" في العامين الماضيين، ليصبح وزنه حاليا 85.8 كغ.

وتصدّر، آريا، العناوين الرئيسة عندما عبّر عن انزعاجه الشديد من وزنه الثقيل، الذي منعه من اللعب مع رفاقه.

ومنذ ذلك الحين، خضع بيرمانا لعملية جراحية في المعدة، واتبع نظاما غذائيا صارما مع ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

وقال آريا: "الآن أنا سعيد، أستطيع السير، ويمكنني اللعب كذلك. لقد أصبحت أكثر مرونة من ذي قبل. يمكنني المشي مسافة 5 كم مع أصدقائي، وكل مساء ألعب معهم كرة القدم".  

وقال والدا آريا، رقية سومانتري (37 عاما) وأد سومانتري (47 عاما)، إن ابنهما كان يأكل خمس مرات يوميا، ويمكن للوجبات الغنية التي يتناولها إطعام شخصين بالغين ليوم كامل.

ولكن جراحة علاج البدانة في أبريل الماضي، ساعدت آريا على البدء في معالجة السمنة، حيث تخلص من السكر والدهون في جسمه عبر تناول الكثير من الفاكهة والخضروات.

وقال الأب المزارع: "لا نقدم له الأطعمة المحظورة، لا يُسمح له بتناول الحلويات أو المشروبات السكرية. إنه ممنوع تماما من أكل السكر. وهو الآن نشط للغاية ويلعب مع أصدقائه".

وفي حديث سابق، قالت الأم "العاجزة": "كان آريا متعبا على الدوام ويشكو من ضيق التنفس، إنه يأكل وينام فقط. لا ترغب أي أم في التوقف عن إطعام أطفالها، لكنني اضطررت إلى ذلك، لأنني كنت عاجزة. لم يكن لدينا ما يكفي من النقود لاستشارة الأطباء، واستنفدنا كل مدخراتنا في إطعامه".

وفي الأشهر الأخيرة، تعلم آريا كيفية ركوب دراجة نارية. ورغم أنه لم يصل إلى العمر القانوني لقيادتها على الطريق، إلا أن والديه يعتقدان أنها ساعدته على تعزيز ثقته بنفسه.

المصدر: ميرور