Articles
Choose Article

طريقة عمل دلكة للجسم بمواد منزلية

من المعروف أن الدلكة تساعد على تبييض الجسم وتقشيره في الوقت نفسه، لذا هي مناسبة جدًا خصوصًا للعرائس، واليوم سنتعرف على طريقة عمل دلكة للجسم بمواد منزلية.

ما هي الدلكة

هي خلطة طبيعية تصنع في المنزل بطرق مختلفة، وهي من الوصفات الفعالة لتبييض وتقشير البشرة كما أنها تمنح البشرة العديد من الفوائد الأخرى، وعرفت الدلكة منذ القدم في السودان ثم انتشرت بشكل واسع إلى كافة أنحاء الوطن العربي والدول الأوروبية نظرًا لمفعولها السحري، والجدير بالذكر أن كل مكوناتها طبيعية وسهلة التحضير والاستعمال وأيضًا تعتبر البديل الأفضل عن مستحضرات التجميل التي تحتوي على المواد الكيميائية الضارة بصحة الجلد، وفي هذا المقال سنتعرف على فوائد الدلكة وطريقة تحضيرها

 

فوائد الدلكة السودانية للجسم

تمنح الجلد نعومة فائقة وتكسبه النضارة. توحد لون الجلد وتفتح البشرة. تمنح البشرة اللون الوردي الجميل. تشد الجسم وتمنع ترهل الجلد مما يجعله جذاب وجميل. تساعد على تفتيح المناطق الداكنة في كافة الجسم ومنها المناطق الحساسة. تبيض وتوحد لون البشرة. تخلص الجلد من الخلايا الجلدية الميتة. تؤخر بروز الشعر غير المرغوب فيه. تخلص البشرة من المشاكل المتعددة مثل الحبوب والبقع الداكنة والندبات.

طريقة عمل دلكة للجسم بمواد منزلية

طريقة تحضير الدلكة

دلكة المحلب

المكونات:

كوب عصير ليمون مخفف بكمية مناسبة من الماء. كوب صندل بودرة. ثلاثة أكواب محلب بودرة. كوب مسك بودرة. عطور سائلة. كوب قرنفل منقوع لمدة 12 ساعة. كوب ضفرة بودرة. حطب الطلح.

طريقة التحضير:

نضع المحلب في إناء ونسخنه على النار، ثم نغربله ونضعه في وعاء ونضيف إليه عصير الليمون ونخلط المكونات حتى نحصل على عجينة. نضيف العطور السائلة، والصندل، والقرنفل، والضفرة، والطلح، والمسك إلى العجينة ونخلطها جيدًا، ثم نحفظ العجينة بوعاء زجاجي ونغلقه بإحكام ونسخدم الدلكة عند الحاجة.

دلكة دقيق الذرة

المكونات:

كوب دقيق ذرة. كوب ماء ورد. ملعقة صغيرة زيت زيتون. ملعقة صغيرة زيت لوز مر. ملعقة صغيرة زيت سمسم. ملعقتان كبيرتان عصير ليمون. كوب ترمس مطحون بودرة. كوب نشا. ملعقتان كبيرتان قرنفل بودرة. فنجان ماء. كوب حمص مطحون. ملعقة صغيرة مسك مطحون.

طريقة التحضير:

نضيف القرنفل البودرة إلى فنجان الماء ونتركه ينتقع ليلة كاملة. نضع القرنفل مع الماء وباقي المكونات في إناء، ثم نضع الإناء على نار هادئة ونترك الخليط حتى يصبح متماسك. نضيف كمية إضافية من ماء الورد إلى الخليط حتى يصبح لينًا، ثم نخلط الدلكة جيدًا. نحفظ الدلكة في وعاء محكم الإغلاق ونضعها في الثلاجة حتى يحين موعد استخدامها

المصدر: تم نشر هذا المقال على موقع بشرتك

أطعمة تحمي الجلد من أضرار أشعة الشمس وتكافح الشيخوخة

يعلم الجميع أنه يجب وضع واق من أشعة الشمس للحماية من أضرارها، لكن بعض الخبراء يعتقدون أن هناك طرقا أخرى يمكن من خلالها حماية نفسك من هذه الأضرار، بما في ذلك تناول بعض الأطعمة.

ويشير الخبراء إلى أن هناك بعض الأطعمة تحتوي على مواد غذائية تساعد البشرة على إصلاح وتجديد نفسها، ويتناقص عدد من المواد المضادة للأكسدة في الدم عندما تتعرض البشرة لأشعة الشمس، لذلك من المهم التأكد من وجود هذه العناصر الغذائية بشكل ثابت في نظامك الغذائي.

وتقول أماندا فون ديم هاجن، أخصائية البشرة في مؤسسة Glo Skin Beauty في المملكة المتحدة: "في حين أن السلطة ليست بديلا عن واقي الشمس، لكن بعض الأطعمة على وجه الخصوص يمكن أن تضيف حماية داخلية ضد لسعات الشمس والتجاعيد على المستوى الخلوي".

وهناك الكثير من المكونات التي يمكن استهلاكها من الطعام الذي يحمل تأثيرات وقائية مختلفة، وتتعلق معظم الآليات بمضادات الأكسدة والمركبات المضادة للشيخوخة في الأطعمة التي تكافح تلف الجلد بطرق مختلفة.

وفيما يلي أهم الأطعمة التي تقترحها أماندا فون ديم هاجن، والتي تقول إنها تساعد في درء أضرار أشعة الشمس:

1: فطر Crimini

وهو فطر بني داكن صالح للأكل، يحتوي على واحد من أعلى عناصر السيلينيوم، وهذه المعادن ضرورية لصنع أحد مضادات الأكسدة الأكثر فعالية في الجسم، وهي "الغلوتاثيون بيروكسيديز" التي تحارب المركبات الضارة المسماة الجذور الحرة التي تتشكل في الجلد أثناء التعرض لأشعة الشمس.

كما أن هذا الفطر يعد مصدرا كبيرا للفيتامينات "ب" وهي ضرورية لإنشاء خلايا بشرة جديدة ذات مظهر شبابي.

2: الرمان

يحتوي الرمان على نسبة عالية من مضادات الأكسدة ووجد العلماء أنه يقدم فوائد مضادة لالتهابات الجلد.

واكتشفوا أيضا أن المغذيات الموجودة في الرمان يمكن أن تقلل من قدرة الأشعة فوق البنفسجية على التسبب بتلف خلايا الجلد.

ويعمل زيت بذور الرمان على الحماية من سرطان الجلد بفضل حمض الإيلاجيك، وهو أحد مضادات الأكسدة التي تحتوي على كميات كبيرة من البوليمرات في الرمان والتي وجدت الأبحاث أنها تمنع نمو أورام الجلد.

3 : الكرز

يعد الكرز أفضل مصدر للميلاتونين المضاد للأكسدة، وهو هرمون يحمي البشرة من الأشعة فوق البنفسجية، واكتشف الباحثون أنه يساعد على ترميم البشرة التي تحرقها الشمس لأنها تحفز نمو خلايا الجلد الجديدة.

كما أن الكرز يعد مصدرا كبيرا لفيتامين "سي" وهو ضروري لبناء الكولاجين.

4 : طماطم

تمتلئ الطماطم بمضادات الأكسدة التي تدعى الليكوبين، والتي تحمي البشرة من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، كما أنها مضادة للالتهابات ما يعني تلطيف أي احمرار ناتج عن البقاء فترة طويلة تحت أشعة الشمس.

5: الجزر

يمتلئ الجزر بالبيتا كاروتين وهي مادة لا تحمي فقط من أضرار أشعة الشمس ولكن يمكنها أن تساعد أيضا في إصلاحها لأنها تتميز بخصائص واقية من الشمس.

كما أن الجزر يحتوي على البيوتين، وهو نوع من فيتامين "ب" الذي يعزز الشعر الصحي ونمو الأظافر بسرعة.

المصدر: ميرور

علامتان تحذيريتان لخطر الإصابة بنوبة قلبية

تعد النوبات القلبية أو أمراض القلب التاجية سببا رئيسيا للوفاة في جميع أنحاء العالم، لذا فإن اكتشاف الأعراض الأولية أمر ضروري لحماية أنفسنا من الإصابة بنوبة قلبية قاتلة.

وتمثل هذه الحالة الصحية أمرا طبيا طارئا وخطيرا، حيث تحدث النوبة القلبية بشكل مفاجئ مع منع وصول الدم إلى القلب، ما يؤدي إلى تلف عضلة القلب بشكل خطير يهدد حياة المريض.

ويصف مصطلح "مرض القلب التاجي" ما يحدث عندما يجري حظر أو إعاقة تدفق الدم في القلب، بسبب تراكم المواد الدهنية في الشرايين التاجية.

وبمرور الوقت، يمكن أن تصبح جدران الشرايين مغمورة برواسب دهنية، أي ما يُعرف باسم تصلب الشرايين، وهي حالة قد تكون مميتة.

وقال الطبيب تشارلز تشامبرز، مدير مختبر قسطرة القلب: يجب مراجعة الطبيب خاصة عند بلوغ الـ 60 عاما أو أكثر، أو إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو مرض السكري وارتفاع الكوليسترول في الدم، أو ارتفاع ضغط الدم. كلما زادت عوامل الخطر لديك، زاد القلق بشأن أي شيء قد يكون له صلة بالقلب".

وكشف خبراء طبيون عن علامتين تحذيريتين لاحتمال الإصابة بنوبة قلبية:

- مشاكل في المعدة

يمكن أن يكون الغثيان أو عسر الهضم أو حرقة المعدة وآلامها، علامات على نوبة قلبية وشيكة. والمرأة أكثر عرضة للإبلاغ عن هذا النوع من الأعراض، أكثر من الرجل.

ويعاني الناس من اضطرابات في المعدة لأسباب عديدة لا يمكن أن تكون لها علاقة بالقلب. ولكن من الضروري للأفراد معرفة أن هذه الأعراض قد تحدث قبل النوبة القلبية.

- الشخير

يمكن أن يكون الشخير بصوت عال وبشكل غير عادي، بحيث يبدو النائم وكأنه يلهث أو يختنق، علامة على توقف التنفس أثناء النوم.

وعندما يتوقف النائم عن التنفس للحظات قصيرة عدة مرات في الليل، يؤدي ذلك إلى تعريض القلب لضغوط إضافية يمكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى نوبة قاتلة.

لذا، من المهم للغاية أن نكون على دراية بأعراض النوبة القلبية، لنعرف متى يجب طلب سيارة الإسعاف.

يذكر أن أكثر أعراض الأزمة القلبية شيوعا هو ألم شديد في الصدر، حيث يشعر المريض بوجود ضغط غير طبيعي في منتصف الصدر. وتشمل الأعراض الأخرى: ألما في الذراعين وشعورا بالدوار والغثيان.

المصدر: إكسبريس

المملكة المتحدة..خبراء يحذرون من تفشي وباء جنون البقر من جديد

بعد مرور 20 عاما تقريبا على ظهور أول حالة لمرض جنون البقر، يحذر خبراء من أن المملكة المتحدة قد تواجه وباء قاتلا آخر.

ويعتقد العلماء أنه بالنسبة لبعض الناس فإن فترة حضانة المرض تتراوح بين 30 و50 عاما، مما يجدد المخاوف من حدوث وفيات في المستقبل.

وكشف تحليل أجرته BBC أن أي شخص أكل لحم البقر بين عامي 1986 و1989، يمكن أن يكون قد تناول عدة وجبات مصابة بمرض جنون البقر، ما يعني أنه ربما احتضن المرض القاتل دون إدراكه لذلك.

ويقول ريتشارد نايت، أستاذ علم الأعصاب في وحدة مراقبة CJD في إدنبرة: "ما زلنا غير واثقين من عدد الأفراد المصابين بالمرض (بصمت) في المملكة المتحدة. وفي الوقت الحالي، كل التوقعات تشير إلى أنه ستكون هناك حالات وفاة أخرى".

ويعد مرض جنون البقر فتاكا لأن العوامل المعدية تتكون من أحد البروتينات في الجسم، ما يجعل الجهاز المناعي غير قادر على التصدي له.

وحذر الخبراء من انتشار وباء مرض جنون البقر الجديد في بريطانيا، وفقا لفيلم وثائقي تحذيري يُعرض على BBC2.

وتشير أدلة جديدة إلى أن الأشخاص الذين اعتقدوا سابقا أنهم محصنون، يمكن أن يقعوا ضحية لهذا المرض المدمر. وبمعنى آخر، يمكن أن تكون هناك قنبلة موقوتة لوباء جديد في المملكة المتحدة.

وحتى الآن، توفي 178 فردا في المملكة المتحدة بسبب مرض "جاكوب كورتزفلد المتغير" (Vcjd)، وهو نوع من أمراض الدماغ ضمن عائلة اعتلالات الدماغ الإسفنجية المعدية، حيث ينتشر بسبب تناول اللحم البقري المصاب بالتهاب الدماغ الإسفنجي (BSE).

ويقتل المرض خلايا الدماغ ببطء، ما يؤدي في النهاية إلى تغيرات في الشخصية والضعف البدني. ولا يوجد حاليا أي اختبار أو علاج لذلك، ولم يُحاسب أحد من أي وقت مضى على كيفية انتقاله من الأبقار إلى البشر.

ويزعم بعض الخبراء أن المزارعين قاموا بإطعام بقايا الماشية المصابة إلى الأبقار، عبر منتج يسمى "وجبة اللحوم والعظام"، حيث أُجبرت الأبقار (وهي من الحيوانات العاشبة) على التحول إلى آكلة للحوم، من خلال إطعامها وجبات اللحم المصاب، وذبحها بعد ذلك لتغذية البشر.

وبعد مرور أعوام، ما زال الخبراء لا يعرفون الكثير عن هذا المرض، ولكن البروفيسور نايت قال إن vCJD يمكن أن ينتقل عبر عمليات نقل الدم المصاب، ما يعني انتشار المرض إلى أجزاء من الجسم، بما في ذلك الدماغ.

وحذر من أن الأمر يبعث إلى القلق، ومن المحتمل أن يموت المزيد من الأشخاص بسبب المرض. ومن الناحية النظرية، يمكن أن ينتقل CJD من شخص مصاب إلى آخرين، ولكن فقط عن طريق الحقن.

تجدر الإشارة إلى أن حالات المرض بلغت ذروتها في عام 2000، مع تسجيل الوفاة الأخيرة في عام 2016.

المصدر: ذي صن

الروائح الكريهة "تنعش"وتقوي الذاكرة

وجد فريق من الباحثين أن الذكريات تصبح أقوى عندما تكون التجارب مصحوبة برائحة كريهة.

وتوسع نتائج الدراسة الحديثة فهمنا لما يمكن أن يحفز "الاستجابات البافلوفية" ( مصطلح في علم النفس السلوكي، يصف شكلا من أشكال التعلم الترابطي ، وكيفية تأثير التجارب السلبية على قدرتنا في تذكر الأحداث الماضية.

وقالت كاثرين هارتلي، الأستاذة المساعدة في قسم علم النفس بجامعة نيويورك، وإحدى مؤلفي الدراسة: "توضح هذه النتائج أن الروائح الكريهة قادرة على تحسين الذاكرة لدى المراهقين والبالغين على حد سواء، وتشير إلى أساليب جديدة لدراسة الطريقة التي نتعلم بها ونتذكر عبرها التجارب السلبية والإيجابية".

وأضافت المؤلفة الرئيسية للدراسة، ألكسندرا كوهين، من جامعة نيويورك: "نظرا لأن نتائجنا امتدت إلى فئات عمرية مختلفة، فإن الروائح الكريهة قد تُستخدم في المستقبل لدراسة عمليات التعلم العاطفي والذاكرة عبر مراحل التطور".

ويظهر تأثير التجارب السلبية على الذاكرة منذ فترة طويلة، وهو مألوف بالنسبة للعلماء، حيث أنه على سبيل المثال، إذا تعرض أحدهم لعضة كلب، فقد تتطور لديه ذكرى سلبية للكلب الذي عضه، وربما يمتد الارتباط السلبي أيضا ليشمل كل الكلاب.

وعلاوة على ذلك، فإنه من المحتمل أن تكون لدى الشخص ذاكرة أقوى لهذا الحدث من التجارب السابقة مع الكلاب، بسبب الصدمة المصاحبة للعضة.

وتقول هارتلي: "إن التعميم وقوة الذكرى بالنسبة للأشياء المرتبطة بالتجارب السيئة هي سمات أساسية لاضطرابات القلق، والتي غالبا ما تظهر خلال فترة المراهقة".

ومن أجل فهم أفضل لكيفية تأثير التجارب المرتبطة بأحداث سيئة على الذاكرة في هذه المرحلة من التطور، صمم الباحثون مهمة تعلم "بافلوفية" لأفراد تتراوح أعمارهم بين 13 و25 عاما.  

وغالبا ما تستخدم الصدمات الكهربائية الخفيفة في هذا النوع من مهام التعلم، وفي هذه الدراسة، استخدم الباحثون روائح كريهة لأنه مسموح استخدامها من الناحية الأخلاقية في دراسة الأطفال.

وتضمنت المهمة استعراض مجموعة من الصور من فئتين عقليتين مختلفتين، الأولى لبعض الأشياء (مثل الكراسي)، والأخرى للمشاهد مثل جبل مغطى بالثلوج

وعند مشاهدة المشاركين للصور، تم توصيل جهاز قياس حاسة الشم الذي يصدر روائح على أنوفهم.

وتعد الروائح "الكريهة" عاملا يختلف من شخص لآخر، ولتحديد الروائح التي وجدها المشاركون غير مرغوب فيها، جعل الباحثون المشاركين قبل بداية التجربة يتنفسون مختلف الروائح ويستدلون أيها يعتقدون أنه كريه

وكانت الروائح خليطا من المركبات الكيميائية، صنعها أحد العطارين المحليين، من بينها روائح مثل زنخة السمك الفاسد، والروث الحيواني.

وبينما كان الأفراد يستعرضون الصور، قاس العلماء تعرق كفوف الأيدي، كدلالة على الاستجابة، وهي طريقة معتادة في أساليب البحث لتأكيد صنع موقف سلبي (وهو الرائحة الكريهة في هذه الحالة).

وبعد مرور يوم، اختبر الباحثون ذاكرة المشاركين في الصور، وأظهرت النتائج أن كلا من المراهقين والبالغين أظهروا ذاكرة أفضل، خاصة بالنسبة للصور المرتبطة بالرائحة الكريهة بعد 24 ساعة من رؤيتهم لهذه الصور

المصدر:ساينس ديلي